إدارة بايدن تتحرك للحد من غازات الاحتباس الحراري

سيزيل التشريع الجديد ما يعادل 4.7 مليار طن متري من ثاني أكسيد الكربون، أي نحو ثلاث سنوات من الانبعاثات من قطاع الطاقة في أميركا.

  • المواد الكيميائية المستخدمة في التكييف تزيد الاحتباس الحراري.
    المواد الكيميائية المستخدمة في التكييف تزيد الاحتباس الحراري.

تتحرك إدارة بايدن بسرعة للحد من مركبات الكربون الهيدروفلورية، والمواد الكيميائية المستخدمة في تكييف الهواء والتبريد، بنسبة 85 في المائة على مدار الخمسة عشر عاماً المقبلة.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنها أول خطوة مهمة اتخذتها وكالة حماية البيئة تحت الإدارة الأميركية الجديدة للحد من تغيّر المناخ. الهيدروفلوروكربونات أقوى بآلاف المرات من ثاني أكسيد الكربون في زيادة حرارة الكوكب.

هدف الوكالة هذا تتشارك به المجموعات البيئية ومجتمع الأعمال، الذين دافعوا بشكل مشترك عن التشريع المقدم من الحزبين الجمهوري والديمقراطي الذي أقره الكونغرس في كانون الأول / ديسمبر 2020.

تشير تقديرات وكالة حماية البيئة الأميركية إلى أنه في الفترة بين عامي 2022 و2050، سيزيل القانون ما يعادل 4.7 مليار طن متري من ثاني أكسيد الكربون، أو ما يعادل حوالى ثلاث سنوات من الانبعاثات من قطاع الطاقة في أميركا.

نقله إلى العربية: الميادين نت