تطورات فيروس كورونا في الـ24 ساعة الأخيرة.. أميركا أولاً

الرئيس الفرنسي يعلن إنه يُعدّ مع الرئيس الأميركي مبادرة جديدة لمواجهة فيروس كورونا، وجامعة جونز هوبكنز تؤكّد إصابة أكثر من 83 ألف إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة.

  • أطباء يواجهون فيروس كورونا في مقاطعة هوباي بوسط الصين (أ ف ب).

أحصت الولايات المتحدة الخميس عدد إصابات بكورونا المستجدّ أكثر من أيّ دولة أخرى في العالم، متجاوزةً الصين وإيطاليا، في وقت يواصل الفيروس التأثير بشكل خطير على الاقتصاد العالمي.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليل الخميس الجمعة أنّه يُعدّ مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ودول أخرى "مبادرةً جديدة مهمّة" لمواجهة الفيروس. وكتب ماكرون على تويتر إثر محادثة هاتفيّة مع نظيره الأميركي "نقاش جيّد جدّاً مع دونالد ترامب"، وأضاف "نُحضّر مع دول أخرى مبادرةً جديدة مهمّة" في مواجهة أزمة كوفيد-19.

وسجّلت جامعة جونز هوبكنز الخميس أكثر من 83 ألف إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة. فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنّ هناك ما لا يقلّ عن 81,321 شخصاً في الولايات المتحدة كانت نتيجة اختباراتهم إيجابيّة لناحية الإصابة بكورونا.

وتجاوزت إسبانيا التي أصبحت ثاني أكثر البلدان تضرراً في العالم من حيث عدد الوفيّات، عتبة 4000 وفاة أمس الخميس.

وتحدّث عناصر في الأجهزة الطبية الإسبانيّة عن نقص في الأسرّة والمعدّات، وعن صعوبة في اختيار مَن يجب إنقاذه، مشيرين إلى حزن عميق لدى الممرضين وخوف ووحدة شديدين لدى المرضى وعائلاتهم.

من جهتها، قالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن كوريا الجنوبية أبلغت عن 91 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الجمعة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 9332. وناشدت السلطات الناس البقاء في الداخل وتجنب التجمعات الكبيرة.

وأبلغت كوريا الجنوبية عن أرقام مشابهة خلال الأسبوعين الماضيين، في انخفاض عن أكثر من 900 في اليوم في أواخر شباط/ فبراير.

كما أظهرت إحصائيات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، اليوم الجمعة، أن عدد الحالات المؤكدة للإصابة بـفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع إلى 42288 وتوفي 253 شخصاً جرّاء المرض.

وأوضحت البيانات أن الإصابات ارتفعت بواقع 5780 مقارنة باليوم السابق بينما زادت الوفيات بواقع 55 وفاة.

وسجلت إيطاليا الخميس 80,539 إصابة والصين 81,285 إصابة، وفق إحصاء لوكالة فرانس برس.

وتتحمّل أوروبا عبئاً كبيراً في هذه المرحلة أيضاً، إذ شُخّصت فيها أكثر من 268 ألف إصابة، و15500 وفاة أغلبها في إيطاليا (8165) وإسبانيا (4089). وسجّلت بريطانيا 115 وفاة خلال 24 ساعة، للمرة الأولى منذ بداية الوباء. وارتفع العدد الإجمالي للوفيات في البلاد إلى 578، والإصابات إلى 11658. 

من جهته، حذر رئيس الحكومة الفرنسي إدوار فيليب اليوم الجمعة من خطورة "مد مرتفع جداً" من وباء كوفيد-19 "يجتاح فرنسا"، مشيراً إلى أن "الوضع سيكون صعباً خلال الأيام المقبلة".

وقال فيليب "بدأت مرحلة أزمة ستستغرق وقتاً في ظل وضع صحي لن يتحسّن بسرعة. يجب أن نصمد". وبحسب الأرقام الرسمية الخميس، توفي 365 شخصاً في فرنسا في المستشفيات خلال 24 ساعة. بينهم فتاة تبلغ 16 عاماً وهي أعلى حصيلة يتمّ تسجيلها في فرنسا حتّى الآن.

وقال المدير العام للصحّة في فرنسا جيروم سالومون إنّ الفيروس تسبّب بوفاة 1,696 مصاباً كانوا يتلقّون العلاج في المستشفيات الفرنسيّة، مؤكّداً أنّ الحصيلة لا تشمل الذين توفوا في المنازل أو دور العجزة.

وأضاف أن 29,155 شخصاً جاءت نتيجة اختباراتهم إيجابيّة لناحية الإصابة بالفيروس حتّى الآن في فرنسا، لافتاً إلى أنّ الرقم الحقيقي للإصابات أعلى، لأنّ مَن يعانون أعراض المرض هم فقط من يخضعون لفحص.

وفي كوبنهاغن، قال مدير الفرع الأوروبي في منظّمة الصحة العالمية هانس كلوغ الخميس "رغم أنّ الوضع لا يزال مقلقاً للغاية، إلا أننا بدأنا نرى علامات مشجعة" على تباطؤ تفشي الفيروس في أوروبا.