ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في نيويورك

باشرت سلطات مدينة نيويورك الثلاثاء في فرض غرامات على كل من لا يرتدي قناعاً.

  • امرأة تضع كمامة تمسك بمظلة في بروكلين / نيويورك يوم الأحد (رويترز).
    امرأة تضع كمامة تمسك بمظلة في بروكلين / نيويورك(رويترز).

أعلن المسؤولون في مدينة نيويوك يوم الثلاثاء عن معدل يومي قدره 3.25 في المئة في اختبارات فيروس كورونا الإيجابية، وهي قفزة بعد أكثر من شهر كانت عند حوالى 1 في المئة فقط. وهو ما أطلق عليه عمدة المدينة "سبباً لقلق حقيقي"، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

يأتي هذا الارتفاع في لحظة حاسمة، عندما تعيد المدينة مئات الآلاف من الطلاب إلى المدرسة للتعلم بشكل حضور شخصي. كما سيبدأ السماح بتناول الطعام في الداخل في المطاعم في المدينة مجدداً اليوم الأربعاء.

على الرغم من أن النسبة لا تزال منخفضة مقارنة ببقية الولايات المتحدة، إلا أن الزيادة تعد علامة مقلقة في ولاية نيويورك، مركز التفشي السابق الذي خضع لتحول. وقال حاكم الولاية أندرو كومو: "إن حلقات التفشي ضمن مجموعات عنقودية يمكن أن تنتشر بين المجتمعات غداً". وقال إن مجموعات المصابين تنتشر بين الطوائف اليهودية الأرثوذكسية.

وتحركت سلطات مدينة نيويورك يوم الثلاثاء لفرض غرامات على كل من لا يرتدي قناعاً. وقال العمدة إنه سيغلق الفصول الدراسية إذا تجاوز معدل الاختبارات الإيجابية 3 في المئة لمدة سبعة أيام. كما درس المسؤولون إغلاق الشركات والرعاية النهارية في مناطق معينة، فضلاً عن القيود المفروضة على التجمعات.

وفي آخر التحديثات والتطورات الخاصة بوباء كورونا:

- سجلت أونتاريو، المقاطعة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في كندا، 700 إصابة جديدة يوم الاثنين، وهو أعلى معدل إصابة في يوم واحد. وأصبحت مدينتا مونتريال وكيبيك الآن  تعتبر "مناطق حمراء" مع قيود أكثر صرامة.

- تستعد كوريا الجنوبية لعطلة تشوسوك، التي تبدأ هذا الأسبوع، ويحض المسؤولون على توخي الحذر بشأن السفر والتجمعات.

- شددت هولندا القيود وحذرت من أن أشد موجات العدوى بها قد تزداد سوءاً. تقتصر التجمعات الداخلية على أربعة أشخاص، وستكون هناك حاجة لأقنعة في مدن روتردام ولاهاي وأمستردام.

- قال البنك الدولي إن الوباء سيبقي معدل النمو الاقتصادي لهذا العام في شرق آسيا ومنطقة المحيط الهادئ عند 0.9 في المئة، وهو أدنى مستوى منذ عام 1967.

 ترجمة: الميادين نت