لقاحات المراهقين ليست سهلة لكنها ضرورية للمناعة الجماعية

تم تسجيل تجربة لقاح فايزر Pfizer للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً بشكل كامل، وتتوقع الشركة النتائج في الربع الأول من هذا العام.

  • مراهقة أميركية تتلقى حقنة من لقاح مودرنا في تجربة سريرية.
    مراهقة أميركية تتلقى حقنة من لقاح مودرنا في تجربة سريرية.

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إنه من أجل الوصول إلى مناعة القطيع، فإن تحصين المراهقين أمر بالغ الأهمية. لكن هذا لا يعني أن تطوير لقاح مناسب للمراهقين أمر سهل.

وأضافت أنه في حين أن المراهقين لا يصابون بأمراض خطيرة مثل البالغين، فإنهم يصابون بالعدوى بمعدل ضعف معدل الأطفال الأصغر سناً. وتشير الأبحاث أيضاً إلى أنه يمكنهم نشر الفيروس على نطاق واسع - إلى بعضهم البعض وإلى أفراد الأسرة الأكبر سناً - لأنهم غالباً ما يكونون من دون أعراض ويتجاهلون التباعد الاجتماعي.

وحتى الآن، فإن اللقاحات المصرح بها في الولايات المتحدة مخصصة للبالغين فقط، وقد شكّل تسجيل المراهقين في التجارب السريرية تحدياته الخاصة. ويمكن أن يكافح المراهقون للامتثال للقواعد الصارمة للدراسة السريرية، الأمر الذي يتطلب الاحتفاظ بمذكرات الأعراض والحضور إلى مواعيد متعددة. والدراسات الأصغر لتقليل المخاطر المحتملة على القاصرين يمكن أن تؤدي إلى إبطاء أوقات التلقيح. ويجب على الباحثين كذلك الحصول على موافقة أو إذن أحد الوالدين إذ إن اعتراض أي من الطفل أو أحد الوالدين ينهي التطبيق. وغالباً ما يحذر الباحثون الشباب من إبقاء مشاركتهم بعيدة عن وسائل التواصل الاجتماعي، لأن المعلومات المضللة عن اللقاحات والهجمات الشخصية عبر الإنترنت منتشرة على نطاق واسع.

وتم تسجيل تجربة لقاح فايزر Pfizer للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً بشكل كامل، وتتوقع الشركة النتائج في الربع الأول من هذا العام، والتي ستقدمها بعد ذلك إلى إدارة الغذاء والدواء لمراجعتها. ولا تزال شركة موديرنا الأميركية تجنّد متطوعين لتجارب المراهقين، مع توقع البيانات في وقت ما هذا الصيف.

وأوضحت الصحيفة أن الوباء قد قلب حياة العديد من المراهقين رأساً على عقب، حيث أغلقت المدرسة وتوقفت الرياضة والتواصل الاجتماعي. ويحذر الخبراء من "جائحة الصحة العقلية" بين الشباب بسب العزلة مما دفع الكثيرين إلى اليأس. ويقول بعض الأطفال إن التسجيل في تجارب اللقاح هو وسيلة للرد.

وقال سام ، 12 عاماً، الذي دخل تجربة فايزر في مستشفى سينسيناتي للأطفال، إنه يريد المشاركة "لأن ذلك سيساعد العلم ويتغلب على الوباء". وأضاف: "لقد كانت طريقتي في الإعراب عن الشكر لعمال الخطوط الأمامية الذين يحافظون على صحتنا".

ولم يكن قرار سام غير مؤلم. فبعد الحقنة الثانية للقاح، أصيب سام بصداع نابض وقشعريرة وحمى منخفضة الدرجة. وقالت والدته إنها شعرت بالذنب لأنها سمحت له بالمشاركة، واعتذرت له. وشعر سام بالحيرة من رد فعلها وقال: "أنا سعيد للغاية. هذا يعني أنني حصلت على الشيء الحقيقي!".

يشار إلى أنه أصيب نحو 2060 طفلاً في أميركا بحالة نادرة خطيرة تتعلق بفيروس كورونا، وهي متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة لدى الأطفال، والتي يمكن أن تغلق القلب والأعضاء الأخرى. ويقول الأطباء في جميع أنحاء الولايات المتحدة إنهم يشهدون زيادة ملحوظة في الحالة مع إصابة المزيد من الأطفال بأمراض خطيرة مقارنة بالموجة الأولى من الحالات في الربيع.

ترجمة بتصرف: الميادين نت