لقاحات كافية لكل الأميركيين بعد نحو 3 أشهر

إن أكبر سبب منفرد لارتفاع الجدول الزمني للتلقيح هو أن شركتي فايزر ومودرنا تعملان على تسريع الإنتاج بشكل مطرد ودخول شركة جونسون أند جونسون على خط الإنتاج.

  • مراهقة أميركية تتلقى حقنة من لقاح مودرنا في تجربة سريرية.
    مراهقة أميركية تتلقى حقنة من لقاح مودرنا في تجربة سريرية.

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء أنه ستكون هناك جرعات كافية من لقاح فيروس كورونا متاحة لجميع السكان البالغين في الولايات المتحدة بحلول نهاية أيار / مايو المقبل. وكان بايدن قال في السابق إنه ستكون هناك جرعات كافية بحلول نهاية تموز / يوليو.

هذه أخبار رائعة، لكن ما الذي حدث لتسريع الإطار الزمني؟

وقالت شارون لافرانير، وهي مراسلة استقصائية في صحيفة "نيويورك تايمز"، إن التغيير الكبير هو أن البيت الأبيض يحصي الآن مساهمة شركة تصنيع لقاح ثالثة، هي "جونسون آند جونسون"، التي حصلت على ترخيص استخدام الطوارئ من المنظمين الفيدراليين في نهاية الأسبوع الماضي. وقبل ذلك ، كان المسؤولون يحسبون فقط الجرعات من شركتي فايزر ومودرنا.

وأكد البيت الأبيض أن شركة "جونسون آند جونسون" ستكون قادرة على تقديم الجرعات التي وعدت بها سابقاً من خلال تأمين اتفاق للعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. 

كما تمكنت إدارة بايدن أيضًا من جذب شركة "ميرك أند كومباني" Merck & Company للمساعدة، على الرغم من أن تأثير ذلك قد يظهر لاحقًا.

ومع ذلك، فإن أكبر سبب منفرد لارتفاع الجدول الزمني هو أن شركتي فايزر ومودرنا تعملان على تسريع الإنتاج بشكل مطرد. وقالت شارون إن هذا لم يكن رد فعل على أي شيء فعلته إدارة بايدن.

وقالت: "ما يتلخص فيه هذا في الواقع هو أن إدارة بايدن وضعت معيارًا جديدًا لنفسها، لكن هذا ليس لأن الإدارة فعلت فجأة شيئًا لخلق المزيد من الجرعات. إنهم الآن يأخذون العوامل في شركة "جونسون آند جونسون". هذا ما تغير. ما تبقى من هذا هو التكثيف الطبيعي للتصنيع".

نقله إلى العربية: الميادين نت