60% من الأميركيين يعانون من "أرق كورونا"

وجدت دراسة استقصائية الصيف الماضي أن 20 في المائة من الأميركيين قالوا إنهم يعانون من مشاكل في النوم بسبب الوباء.

  • ممرضة برازيلية في قسم العناية المركزة في مستشفى في ساو باولو (إيبا).
    ممرضة برازيلية في قسم العناية المركزة في مستشفى في ساو باولو (إيبا).

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن التوتر والقلق والاضطرابات الناجمة عن وباء كورونا أدت إلى صعوبة النوم لدى العديد من الأشخاص، مما أدى إلى ظهور مصطلحات مثل "أرق كورونا". وعلى مدى عام، استمر الأمر في التدهور.

ووجدت دراسة استقصائية أجرتها الأكاديمية الأمريركية لطب النوم الصيف الماضي أن 20 في المائة من الأميركيين قالوا إنهم يعانون من مشاكل في النوم بسبب الوباء. وعندما كررت الأكاديمية استطلاعها في آذار / مارس، قال نحو 60 في المائة من الناس إنهم يعانون من الأرق المرتبط بالوباء، على الرغم من انخفاض معدلات الإصابة وبدء البلاد في إعادة فتح أبوابها.

وقالت الدكتورة صبرا أبوت، الأستاذة المساعدة في طب الأعصاب في طب النوم في كلية فاينبيرغ للطب في شيكاغو: "على مدار العام الماضي، عانينا من الفورة المثالية لكل شيء سيء يمكن أن تفعله من أجل نومك".