كوبا تبدأ تجارب لقاحاتها ضد كورونا على الأطفال

كوبا تبدأ تنفيذ المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية للقاحات الكوبية على الأطفال، كجزء من استراتيجية تتبعها الحكومة لتطعيم سكانها، حيث تتوقع أن يتم تحصين 70 في المائة من السكان الكوبيين.

  • الطفل الكوبي غابرييل غارسيا أول طفل تلقى اللقاح
    الطفل الكوبي غابرييل غارسيا أول طفل تلقى اللقاح

بعد موافقة المركز الحكومي لمراقبة الأدوية والأجهزة الطبية في كوبا (CECMED) على إجراء التجارب السريرية لمرشحي اللقاحات الكوبية ضد فيروس كورونا المستجد (سوبيرانا 02) و(سوبيرانا بلس) على الأطفال في البلاد، بدأت كوبا بالفعل بتطبيق لقاحاتها على هذه الفئة العمرية.

الطفل الكوبي غابرييل غارسيا البالغ من العمر (12 عاماً) هو أول طفل كوبي يأخذ لقاح كورونا ضمن قائمة تشمل 25 طفلاً تمّ تلقحيهم في مشفى خوان مانويل ماركيز في العاصمة الكوبية.

وعبّر غارسيا في مقطع فيديو نشره معهد فنيلاي لصناعة اللقاحات في كوبا عن سعادته في بتلقي الجرعة الأولى من لقاح (سوبيرانا بلس) قائلاً: "أنا بحالة جيدة لم أشعر بالألم.. أنا أصبحت مطعماً، سأعود بعد شهر لأخذ الجرعة الثانية.. يعيش لقاح سوبيرانا بلس".

الرئيس الكوبي  ميغيل دياز كانيل وفي تغريدة له على تويتر علق على كلام الطفل غابرييل قائلاً: "يا لها من فرحة يا غابرييل! كم أنا متحمس وأشعر بالفخر لرؤية الفيديو الخاص بك. كل شيء سيكون على ما يرام، علماؤنا أبطال. عناق كبير لك واستمر في إخبارنا كيف ستسير الأمور معك. أخبر زملائك في التجارب أننا فخورون بهم".

وبحسب المركز الحكومي لمراقبة الأدوية والأجهزة الطبية في كوبا (CECMED) سيتم تنفيذ المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية للقاحات الكوبية في مستشفى الأطفال "خوان مانويل ماركيز"، في العاصمة هافانا، على 350 متطوعاً تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عاماً بعد تقديم تصريح وموافقة من قبلهم أو من قبل أحد والديهم أو الأوصياء القانونيين عليهم للمشاركة في الدراسة، حيث سيتم تقسيم المتطوعين إلى مجموعتين: الأولى تبدأ بالمراهقين من سن 12 إلى 18 عاماً، تليها مجموعة الأطفال من سن 3 إلى 11 عاماً.

وأكد المركز أن الموافقة على السماح لمرشحي اللقاحات (سوبيرانا02) و(سوبيرانا بلس) والتي ينتجها معهد فينلاي للقاحات تأتي عقب الزيادة الكبيرة في الحالات الإيجابية عند الأطفال في البلاد، واستناداً إلى نتائج السلامة والفعالية التي أظهرها المرشحان للقاح ضد كورونا.

مديرة المركز، أولغا ليديا جاكوبو، أكدت أن عملية التقييم والموافقة على تطبيق هذه اللقاحات تأتي بعد استفائها لجميع الشروط وإجراءات السلامة على الأطفال، ولضمان عودتهم إلى الحياة الطبيعية في وقت قصير، والتحاقهم بالمدارس، فضلاً عن "اللعب والمشي والقيام بالأنشطة اليومية"، بحسب جاكوبو.

وتطوّر كوبا خمسة لقاحات مرشحة لتكون لقاحات ضد فيروس كورونا وهي: (سوبيرانا 01)، (سوبيرانا 02)، (مامبيسا) وهو عبارة عن قطرات عبر الأنف، و(عبد الله)، و(سوبيرانا بلس).

وبحسب السلطات الصحية الكوبية فإنه قبل نهاية منتصف العام الحالي، سيتم تحصين 70 في المائة من السكان الكوبيين ضد فيروس كورونا كجزء من استراتيجية تطعيم السكان التي تتبعها الحكومة الكوبية، والتي نوهت على أن تطعيم جزء كبير من السكان بحلول منتصف العام يمثل تحدياً للبلاد، وهي تجربة فريدة من نوعها.

وأكدت السلطات الصحية أنه  قبل نهاية عام 2021، سيكون جميع السكان الكوبيين مطعمين ضد فيروس كورونا.