"الصحة العالمية": تونس تسجّل أعلى حصيلة وفيات بكورونا في المنطقة العربية

منظمة الصحة العالمة تحذّر من إمكانية تفاقم الوضع الصحي في تونس جراء انتشار فيروس كورونا، بحيث يتم تسجيل أكثر من 100 حالة وفاة يومياً.

  • الشرطة التونسية تفرض إجراءات رقابة خلال فترة الإغلاق ضد انتشار جائحة فيروس كورونا (أ ف ب)
    الشرطة التونسية تفرض إجراءات رقابة خلال فترة الإغلاق ضد انتشار جائحة فيروس كورونا (أ ف ب)

أعلن ممثل منظمة الصحة العالمية إيف سوتيران في تونس، أن الأخيرة سجلت "أعلى حصيلة وفيات" بفيروس كورونا في المنطقة العربية والقارة الأفريقية.

وقال سوتيران إنّ "تونس لديها واحد من أعلى معدلات الوفيات في القارة الأفريقية والعالم العربي، حيث يتم تسجيل أكثر من 100 حالة وفاة في اليوم في بلد يقارب عدد سكانه حوالي 12 مليون نسمة".

وذكر أنّ تونس "تمر بوضع صعب يمكن أن يتفاقم، وبالتالي فإن البلاد بحاجة إلى المساعدة، خصوصاً جرعات اللقاح".

وكانت تونس تمكنت من اجتياز الموجة الأولى من الوباء بين آذار/ مارس وآب/ أغسطس عام 2020، عندما بلغ عدد الوفيات 50، لكن اليوم ارتفع عدد الوفيات إلى أكثر من 1000، مع تسجيل 1194 و1118 و1134 حالة وفاة في الأيام الأخيرة.

ولفت سوتيران إلى أنّ تونس "أكثر شفافية في نشر البيانات من الدول الأخرى وأن عدد الوفيات التي تنشرها أقرب إلى الواقع بلا شك".

وفي هذا السياق، حذّر سوتيران أن "الحالة الصحية خطيرة وجميع المؤشرات حمراء"، معللاً ذلك بانتشار الفيروس في جميع أنحاء البلاد، وهو أمر "مقلق للغاية".

كما أكّد أنّ "انتشار طفرات دلتا شديدة العدوى والموجودة بكثافة".

وأشار سوتيران إلى أنّ "تونس تواجه احتمالية أن تمر بأيام صعبة، بحيث ستكون هناك حاجة ماسة للنظام الصحي"، مؤكداً أن الموارد البشرية العاملة في دوائر "كوفيد" مستنزفة وعددها غير كاف، والنظام الصحي غير قادر على الاستجابة لطلبات العلاج الكبيرة.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أكد لنظيره التونسي، قيس سعيد، أن الجزائر سترسل، ربع مليون لقاح لفيروس كورونا، مشدداً على أن بلاده "لن تترك تونس تواجه الأزمة الصحية وحدها".