مصادر للميادين: "الصحة العالمية" توصي باستخدام لقاح "مودرنا" ضد كورونا

منظمة الصحة العالمية توصي باستخدام لقاح مودرنا بعد أن أثبت فعاليته بنحو ملحوظ، وتشير إلى أنها لا تحبذ التطعيم التفضيلي إلا في بعض الحالات.

  • الصحة العالمة توصي باستخدام لقاح
    لقاح مودرنا المضاد لفيروس كورونا 

أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام لقاح "مودرنا - mRNA-1273" لمواجهة وباء كورونا، وذلك على أساس تناول جرعتين (100 ميكروغرام، 0.5 مل لكل منهما)، تفصل بينهما فترة 28 يوماً. وفي الوقت الحالي، ومع ندرة اللقاحات، فإن الفترة الفاصلة بين الجرعتين يمكن أن تمتد لـ42 يوماً، محذرة من تخفيض الجرعة إلى النصف.

وأعلنت المنظمة أن هذه التوصية جاءت بعد متابعة للقاح لمدة شهرين، وأظهرت هذه المتابعة أن اللقاح فعال بنسبة 94,1%، وقد تم الحفاظ على فعالية عالية في جميع الفئات العمرية (فوق 18 سنة)، ولم تتأثر بالجنس أو العرق، وتدعم البيانات التي استعرضتها المنظمة في هذا الوقت الاستنتاج القائل بأن الفوائد المعروفة والمحتملة لـmRNA-1273 (لقاح مودرنا) تفوق المخاطر المعروفة والمحتملة.  

وأوصت المنظمة بعد اجتماعات للجنة الاستشارية العلمية الاستراتيجية التابعة بها بعدم استخدام هذا اللقاح أثناء الحمل، "إلا إذا كانت فائدة تطعيم المرأة الحامل تفوق مخاطر اللقاح المحتملة"، كما هو الحال بالنسبة للعاملين الصحيين المعرضين لخطر كبير للتعرض للوباء، أو النساء الحوامل المصابات بأمراض مستعصية ما يضعهن في مجموعة عالية الخطورة.

أما بالنسبة للنساء المرضعات فأقرت المنظمة بعدم وجود بيانات حول سلامة اللقاح لدى هذه الفئة من النساء، لكنها اعتبرت أنه من غير المحتمل أن يشكل خطراً، لذلك توصي بأن تكون المرأة المرضعة جزءًا من مجموعة موصى بها للتلقيح، أي المرضعات اللواتي يعملن في القطاع الطبي على سبيل المثال.

ونظراً لأن إمدادات اللقاح الكافية لن تكون متاحة على الفور لتحصين كل من يمكن أن يستفيد منها، أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام خارطة الطريق التي وضعتها سابقاً لتحديد أولويات التلقيح المعروفة، أي بإعطاء الأولوية للعاملين الصحيين المعرضين لخطر كبير ولكبار السن الذين يعانون من أمراض مستعصية أو لا يعانون منها، وللذين يعانون من أمراض مستعصية بغض النظر عم الفئة العمرية. 

وأوصت اللجنة الاستراتيجية التابعة لمنظمة الصحة العالمية بعدم تبني مبدأ التطعيم التفضيلي للمسافرين، "لأن من شأن ذلك أن يتعارض مع مبدأ الإنصاف"، وشددت على عدم وجود أي دليل على أن التطعيم يقلل من خطر انتقال العدوى.

شركة "موديرنا" الأميركية أشارت من جهتها يوم أمس إلى أنها عملت على تطوير جرعة إضافية لزيادة الحماية من النسخ المتحوّرة من فيروس كورونا، بعد أن أكدت فعالية اللقاح بهذا الشأن.

وكانت لجنة شركة "موديرنا" أعلنت، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، أن لقاحها ضدّ فيروس كورونا المستجد، ثبتت فعاليته بنسبة 94.5%. ومنحت  السلطات الأميركية ترخيصاً طارئاً لاستخدام لقاح "موديرنا".