تونس تسجل رقماً قياسياً جديداً بكورونا والسلطات تُنشّط التلقيح

تسجل تونس رقماً قياسياً جديداً في كورونا، والسلطات تتجه إلى شراء 3.5 مليون جرعة لقاح، ونقابات ومنظمات مدنية تطلق "نداء استغاثة دولي".

  • تونس: رقم قياسي جديد في كورونا والسطات تنشط التلقيح
    مستشفيات متنقلة في تونس

سجلت تونس رقماً قياسياً جديداً في كورونا خلال الـ24 ساعة المنصرمة، حيث بلغ عدد الإصابات 8 آلاف إصابة و119 وفاة، بحسب وزارة الصحة التونسية، وبذلك، بلغ العدد الإجمالي للإصابات 455 ألفاً، بينما بلغت الوفيات أكثر من 15 ألف وفية.

وتتجه السلطات إلى شراء 3.5 مليون جرعة لقاح، من شركة جونسون آند جونسون، بعد انتقادات طالت الحكومة بسبب التباطؤ في عملية التلقيح ضد كورونا، فحتى الآن، حصل 529 ألف تونسي فقط على جرعتين من اللقاح، من أصل 11.6 مليون نسمة. 

وتقول السلطات الصحية إن "أجنحة العناية المركزة تقترب من طاقتها الاستيعابية القصوى"، مضيفةً أن "الوضع يشبه الكارثة"، بسبب عدم تمكن المستشفيات المتنقلة التي أنشأتها من استيعاب المرضى، وقد بلغت نسبة الإشغال فيها 93%.

وأمام هذه الموجة ومنذ نهاية تموز/حزيران الفائت أعلنت السلطات التونسية إغلاقاً تاماً في خمس ولايات من بينها القيروان التي تسجل معدل انتشار عدوى يفوق 400 حالة على 100 ألف ساكن، وشهدت مستشفياتها اكتظاظاً مع انتشار المتحورة "دلتا" شديدة العدوى التي ظهرت في الهند ثم انتشرت في دول عدة.

كذلك، أطلقت نقابات ومنظمات مدنية، الأسبوع الفائت، ما وصفته "بنداء استغاثة دولي" مطالبةً "بالتدخل الفوري والعاجل لوضع حد لآلام ومأساة سكان الولاية المنكوبة وإيقاف نزيف الكارثة".