عشرات الشهداء والجرحى.. الاحتلال يرتكب مجزرة في رفح جنوبي قطاع غزة

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تشن أكثر من 50 غارة على رفح خلال ساعات، ومجازر الاحتلال تسفر عن عشرات الشهداء والجرحى.

  • مجزرة
    شاب فلسطيني يحتضن جثة شقيقته في مستشفى الكويتي برفح

أسفرت غارات الاحتلال الإسرائيلي الكثيفة على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة عن عشرات الشهداء والجرحى، معظمهم من النساء والأطفال.

وأفاد مراسل الميادين بأنّ طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت أكثر من 50 غارة على رفح خلال ساعات.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن مدينة رفح تشهد غارات إسرائيلية عنيفة تتركز في وسط المدينة، وطالت منازل مأهولة بالسكان قبالة مقر جمعية الهلال.

وأكد مدير مستشفى الكويت صهيب الهمص أن "المستشفى ممتلئ بالجرحى في وضع خطير جداً، ولا يوجد ما يكفي من دواء وأمصال".

من جانبه، قال مراسل الميادين إنّ مستشفى نجار في المدينة فيها نحو 30 سريراً فقط، وهي غير قادرة على تقديم الإسعافات لجميع الجرحى في العدوان على رفح.

وشنت طائرات حربية إسرائيلية سلسلة غارات عنيفة استهدفت العديد من المنازل ومساجد تأوي نازحين، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف من قبل بوارج حربية على مدينة رفح.

ومن بين المساجد المستهدفة، مسجدي الرحمة في الشابورة، والهدى في مخيم يبنا اللذان يأويان عشرات النازحين في رفح، إلى جانب قصف الاحتلال أكثر من 14 منزلاً مأهولاً.

وبالتزامن، استهدفت غارة إسرائيلية شارع صلاح الدين في محيط حي النصر شماليّ رفح.

وكان ممثل حركة حماس في لبنان، أحمد عبد الهادي، أكد أنّ اجتياح رفح سيؤدي إلى ردود فعل في المنطقة ويوسع الحرب بما لا تريده الولايات المتحدة.

وتابع عبد الهادي، في حديث للميادين، أنّ تهديدات رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهيو، بشأن رفح هي في جزءٍ منها، "أن يجعل المقاومة تتنازل عن شروطها".

ويأتي ذلك بعدما أعلن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحافي الأربعاء، أنّه أصدر تعليمات لـ"الجيش" الإسرائيلي من أجل التحرك في محافظة رفح، ونقطتين في وسط قطاع غزة".

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.