أمير عبد اللهيان لنظيره السوري: إيران تدعم سيادة سوريا ووحدة أراضيها

وزيرا الخارجية الإيراني يؤكد لنظيره السوري دعم طهران لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، والأخير جدد موقف دمشق الرافض للتدخل في شؤون إيران الداخلية.

  • وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ونظيره السوري فيصل المقداد - طهران (أرشيف)
    وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ونظيره السوري فيصل المقداد - طهران (أرشيف)

جدد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، دعم إيران لسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها.

وشدد على ضرورة استمرار "الدعم الذي تتلقاه سوريا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية في حربها على الإرهاب".

وحرص أمير عبد اللهيان على تقديم طهران "كافة أشكال الدعم الاقتصادي إلى سوريا في مواجهة العقوبات الاقتصادية القسرية المفروضة عليها من قبل الغرب".
 
وأكد الوزير الإيراني في اتصال مع نظيره السوري فيصل المقداد، اليوم الأحد، استمرار "التنسيق والتشاور بين البلدين في مختلف القضايا والملفات".

وشدد على أهمية الحفاظ على "الدفع المستمر بالعلاقات الثنائية وتبادل الآراء بين المعنيين في البلدين بشأن مختلف التطورات والأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية".

من جانبه، أثنى المقداد على "الدور الإيراني المهم في دعم صمود الشعب السوري، وفي مساعدة سوريا من خلال دورها الفعال على مختلف المستويات، ولا سيما في اجتماعات صيغة أستانا، التي حققت إنجازات على أرض الواقع".

وأعلن المقداد وقوف سوريا إلى جانب إيران "في مواجهة محاولات الضغط عليها والتدخل الخارجي في شؤونها الداخلية".

كما دان المقداد "مواقف الولايات المتحدة والدول الغربية إزاء الملف النووي الإيراني"، وأعرب عن "ثقة سوريا بحكمة وصلابة الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادةً وحكومةً وشعباً، في مواجهة المؤامرات".

الوكالة السورية للأنباء "سانا" ذكرت بأن الطرفين أعربا عن ارتياحهما للتطور المستمر في العلاقات الثنائية بين البلدين والتنسيق العالي القائم في المجالات كافة.

ولفتت الوكالة إلى أن المسؤولين ناقشا تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم، وتبادلا الأفكار حول عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، حيث كانت وجهات النظر متطابقة في المواضيع التي جرى التطرق لها.