أوزبكستان تعلن قبول عضوية إيران في منظمة شنغهاي

الخارجية الأوزبكستانية تعلن توقيع مذكرة التزام إيران كعضو في منظمة شنغهاي، وتقول إن توقيع مذكرة الالتزام سيكون في قمة، في سمرقند الأوزبكية.

  • رؤساء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون (أرشيف).
    رؤساء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون (أرشيف).

أعلن وزير خارجية أوزبكستان، فلاديمير نوروف، أنه سيتم قبول إيران في منظمة شنغهاي للتعاون هذا العام، وسيجري توقيع مذكرة التزام إيران كعضو في المنظمة في القمة، في سمرقند الأوزبكية.

وقال الوزير في تصريح له، اليوم الإثنين: "هذا العام، في إطار رئاسة أوزبكستان، سيتم قبول إيران ، كدولة مراقبة وعضو في منظمة شنغهاي للتعاون، كما سيجري توقيع مذكرة التزام إيران كعضو في منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند".

ووفقاً للوزير، فقد "تقدّمت بيلاروسيا بطلب للحصول على عضوية منظمة شنغهاي للتعاون، وتمّ بالفعل إرسال ندائها إلى الدول الأعضاء، وقد تبدأ إجراءات قبولها في عضوية منظمة شنغهاي للتعاون في قمة سمرقند".

وفي هذا السياق، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق، أنّ منظمة "بريكس" ومنظمة "شنغهاي للتعاون" و"الاتحاد الاقتصادي الأوراسي" يمكن أن تكوّن أنواعاً جديدة من الشراكات القائمة على المساواة.

و"منظمة شنغهاي للتعاون" تتألف من 9 دول أعضاء هي: أوزبكستان، وباكستان، وروسيا، والصين، وطاجيكستان، وقيرغيزستان، وكازاخستان، والهند، وانضمت إيران للمنظمة في 17 أيلول/سبتمبر 2021، بعد أن كانت في العام 2005 قد انضمت إليها بصفة عضو مراقب، بينما لا تزال أفغانستان وبيلاروسيا ومنغوليا تشغل صفة مراقب، و6 دول "شركاء حوار"، هي: أذربيجان وتركيا وأرمينيا وكمبوديا ونيبال وسريلانكا.