إصابة إسرائيليَيْن أحدهما ضابط بجروح خطرة بإطلاق نار جديد في القدس المحتلة

بعد ساعات من عملية القدس، مراسل الميادين يفيد بإصابة إسرائيليَيْن اثنين بإطلاق نار جديد في القدس المحتلة.

  • مكان عملية إطلاق النار في حي سلوان بمدينة القدس (وسائل التواصل الاجتماعي).
    مكان عملية إطلاق النار في حي سلوان بمدينة القدس (وسائل التواصل الاجتماعي).

أكّد مراسل الميادين، اليوم السبت، إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطرة بإطلاق نار في القدس، مشيراً إلى أن مجموعة كبيرة من قوات الاحتلال تهرع إلى المكان في الأثناء. 

وقالت وسائل اعلام إسرائيلية إن "إصابة الجريحين الإسرائيليين تعدّ خطرة"، وأن "واحداً منهما فاقد للوعي"، مشيرة إلى أن أحد المصابين في عملية القدس اليوم هو ضابط في الوحدات القتالية في "جيش" الاحتلال الإسرائيلي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل فيديو قيل إنه من مكان عملية إطلاق النار في سلوان في القدس المحتلة.

ونقلت "رويترز" عن خدمة الإسعاف الإسرائيلية تأكيد تسجيل إصابتين في إطلاق نار في القدس. وذكر الإعلام الإسرائيلي أن منفذ العملية حالته حرجة.

كذلك تداول الناشطون فيديو قالوا إنه لمنفذ العملية الذي كان يتجول في المنطقة وحين شاهد المستوطنين أخرج مسدساً كان بحوزته وأطلق النار تجاههما.

من جهتها، قالت مراسلة الميادين إن "قوات الاحتلال رفعت حال تأهبها الأمنية الى الدرجة القصوى"، مشيرة إلى أن "الكابينت الاسرائيلي يتجه الى اتخاذ قرار بالسماح للمستوطنين بحمل السلاح".

وأفادت تقارير بأن منفذ العملية يبلغ من العمر 13 عاماً، وأن والاحتلال يقوم الآن بالتحقيق معه رغم إصابته.

وتحدّث مراسل الميادين عن "صدمة في إسرائيل بعد إصابة إسرائيليين بجروح خطرة في عملية إطلاق نار جديدة في القدس"،  وأكّد "استمرار العمليات الفدائية في القدس برغم الانتشار الأمني الكبير لقوات الاحتلال".

وأشار مراسلنا إلى أن "60% من جيش الاحتلال الاسرائيلي ينتشر في الضفة الغربية".

وبعد العملية، رأت وسائل إعلام إسرائيلية أن "الإشكالية في هذه الهجمات أن لا عنوان للتوجه إليه فالمنفذ هو منفرد يملك السلاح ويختار الوقت الذي يريده".

يشار إلى أن عملية سلوان في القدس المحتلة أتت بعد ساعات قليلة على عملية القدس، حيث أعلنت شرطة الاحتلال أمس الجمعة وقوع 7 قتلى، بالإضافة إلى 3 جرحى في القدس المحتلة.

 ووصفت "القناة الـ12" الإسرائيلية العملية بـ"المذبحة الفظيعة والقاسية".

وأشارت إلى أنّ "العملية حدثت هذه الليلة في ساحتين"، مضيفة أنّ هناك "مخاوف من ساحات أخرى تُنفَّذ فيها هجمات". وقالت إنّ "الجهد منصب الآن لمنع عمليات مماثلة ويجري تعزيز محاور الطرقات وحماية المستوطنات".

الجدير بالذكر أن وسائل إعلام إسرائيلية نقلت قبل قليل قرار المفتش العام للشرطة كوبي شفتاي، برفع حالة الاستنفار إلى أعلى مستوى لدى الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في أعقاب تقدير للوضع أجراه على خلفية عملية القدس.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذّت مجزرة في مخيم جنين قبل أيام، راح ضحيتها 10 شهداء.

اقرأ أيضاً: عملية القدس تثير قلق الاحتلال: الشرطة تطلب من المستوطنين حمل السلاح