إعلام إسرائيلي: أهداف الحرب لم تحقق في غزة.. "حماس" لم تنهار

وسائل إعلامٍ إسرائيلية تسلط الضوء على فشل تحقيق الأهداف المُعلنة للعدوان على الإسرائيلي على قطاع غزّة، وتشير إلى رفض هيئة الرقابة العسكرية في كيان الاحتلال الكشف عن خارطة عمليات "الجيش" في غزّة.

  • مقاومون من كتائب القسّام أثناء تسليم أسرى إسرائيليين لمنظمة الصليب الأحمر، الجمعة (الإعلام العسكري لكتائب القسّام)
    مقاومون من كتائب القسّام أثناء تسليم أسرى إسرائيليين لمنظمة الصليب الأحمر، الجمعة (الإعلام العسكري لكتائب القسّام)

تحدّثت وسائل إعلامٍ في كيان الاحتلال الإسرائيلي عن التحديات التي تواجه "جيش" الاحتلال في قطاع غزّة، مؤكّدةً قوة المقاومة الفلسطينية، ومشيرة إلى أنّ حركة حماس "لم تنهار بعد"، وأنّ ذلك يأتي في مقابل فشلٍ إسرائيلي خصوصاً بعد عدم إنقاذ العدد الأكبر من أسرى الاحتلال في قطاع غزّة.

وبحسب القناة الـ "12" الإسرائيلية، فإنّ هيئة الرقابة العسكرية تمنع إظهار أي خريطة عمل للقوات في قطاع غزّة، في الوقت الذي لم تحقّق فيه الأهداف المُعلنة للحرب على القطاع.

وقال مراسل الشؤون العسكرية في القناة الإسرائيلية، نير دفوري، إنّ حركة حماس "لم تنهار بعد"، مشيراً إلى أنّ الاحتلال "فشل في تصفية مسؤولي الحركة" الذين أعلنهم أهدافاً لعملياته.

وبخصوص هدف "إعادة الأسرى" الذي وضعه القادة الإسرائيليين للحرب على قطاع غزّة، أكّد عم نجاح "الجيش" في إطلاق سراحهم، مُضيفاً أنّه "في النهاية فقط، رأينا اليوم الوجبة الأولى، وما زالت صغيرة".

وطالب دفوري بالاستمرار بتمديد الهدنة لمحاولة إخراج الأسرى، قائلاً إنّه "لا خيار إلا الاستمرار، حتى لو استغرق الأمر الآن 4 أو 5 وحتى 10 أيام هدنة".

اقرأ أيضاً.. بايدن: القضاء على حماس مهمة صعبة

ومن جهته، علّق السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة، داني دانون، على ما قاله دفوري، قائلاً إنّ "الجيمع يتكلم عن تقويض حماس"، مؤكّداً أنّ الناس لا يفهمون ما يعنيه ذلك، ومقترحاً عرض خارطةٍ لتقدم وسيطرة القوات الإسرائيلية في غزّة، حيث أشار أنّ ذلك سيكشف أنّ أجزاء كبيرة اليوم لم يتم التعامل معها.

وسُئل دانون عن ما إذا كان قادراً على طلب إذنٍ لعرض خارطة عمل قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزّة، ليؤكّد أنّ "الرقابة العسكرية" الإسرائيلية "ترفض لليوم الـ49 عرض الخارطة". 

وتابع دانون كاشفاً أنّ "أجزاء كبيرة جداً لم يتم التعامل معها، تقريباً الثلثين، كل رفح وخان يونس ومخيمات الوسط"، مٌشدّداً على المطالبة بعرض خارطة العمل لجمهور الاحتلال "كي يعلم أين نحن قريبون في الحقيقة من تقويض حماس مقابل التصريحات".

وبعد ساعاتٍ على سريان الهدنة الموقتة بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة في غزّة، أمس الجمعة، بدأت تتعالى انتقادات داخل كيان الاحتلال لعدم تحقيق الأهداف المُعلنة للحرب على قطاع غزّة، حيث قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية إنّه من "الناحية العملانية فإنّ الجيش الإسرائيلي يخسر"، مؤكّدةً وجود مجموعة من "المشاكل التي لا تنتهي" في مواجهة القوات الإسرائيلية في غزة خلال الهدنة.

ووفق قناة "كان" الإسرائيلية، فإنّ إعادة تنظيم "الجيش" الإسرائيلي من جديد لم ينتهِ، وأنّه "لا يزال قيد البناء في قطاع غزة، والقواعد غير واضحة بشكلٍ نهائي".

اقرأ أيضاً: في تحدٍّ للاحتلال.. عشرات آلاف الفلسطينيين يعودون من جنوبيّ القطاع إلى شماليّه

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.