إعلام إسرائيلي: غانتس يحاول تجنيد وزراء وأعضاء "كنيست" ضد نتنياهو وحكومته

الإعلام الإسرائيلي يتحدث عن محاولات وزير "الأمن الإسرائيلي" السابق، بيني غانتس، لتحريض الوزراء وأعضاء "الكنيست" ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وداخل حزبه "الليكود".

  • إعلام إسرائيلي: غانتس يحاول تجنيد وزراء وأعضاء
    رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وزير "الأمن الإسرائيلي" الأسبق بيني غانتس

كشف الإعلام الإسرائيلي أن موفدين من قِبل عضو كابينت الحرب ووزير الأمن السابق، بيني غانتس، حاولوا تجنيد وزراء وأعضاء "كنيست" في حزب "الليكود" لإسقاط رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وتغيير تركيبة حكومته، خلال دورة "الكنيست" الحالية. 

وتابع الإعلام الإسرائيلي أن الموفدين اقترحوا مرشحين مختلفين من حزب "الليكود" لمنصب رئيس الحكومة، ولم يطلبوا تعيين غانتس في المنصب، موضحاً أن الفكرة الأساسية التي حملها الموفد هي "تعيين مرشح متفق عليه لفترة محددة دون المنافسة لاحقاً على رئاسة حزب الليكود".

وفي محيط غانتس، اختاروا "عدم التعليق" على هذا الأمر، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية. 

ويُشار إلى أنّ غانتس هو حالياً أحد أبرز قادة المعارضة الإسرائيلية، التي تشكلت منذ تشكّل الحكومة الحالية أواخر العام 2022، والتي سيطر عليها اليمين المتطرّف. كما أن غانتس هو أيضاً أحد أعضاء حكومة الطوارئ و"كابينيت" الحرب في ظل العدوان على قطاع غزة. 

وعلى خلفية الحرب على غزة والإخفاق في تحقيق الأهداف، نشأت الصراعات والخلافات الداخلية بين المسؤولين الإسرائيليين، ولا سيما بين غانتس ونتنياهو، وقد برزت هذه الخلافات في الإعلام الإسرائيلي، الذي يرجّح أنّ يكون الأوّل من أبرز المرشحين لخلافة نتنياهو في الحكم.

ويخلتف نتنياهو وغانتس في المواقف بشأن الحرب وملفاتها، إذ يعتقد نتنياهو أن "الضغط العسكري على حماس في غزة" هو الذي سيؤدي إلى صفقة تبادل أسرى، بينما يعارض غانتس هذا النهج، ودعا إلى "دراسة صيغ جديدة يمكن أن تشجع حماس على الخطوة"، وفق صحيفة "هآرتس". 

بدورها، أظهرت صحيفة "إسرائيل هيوم" الإسرائيلية أن غالانت وغانتس وآيزنكوت، ومعهم المستويين الأمني والعسكري الإسرائيليين يعتقدون أنه على نتنياهو تقديم مخطط سياسي للمساعدة في تحقيق أهداف الحرب، بينما يمتنع نتنياهو، عن اتخاذ هذا القرار مبرراً ذلك بحجج مختلفة. 

اقرأ أيضاً: ما هو أبعد من نتنياهو - غالانت.. كيف تعكس الخلافات أزمات "إسرائيل"؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.