"إعلان الجزائر": مصالحة الفصائل الفلسطينية وتكريس مبدأ الشراكة السياسية

"إعلان الجزائر" يدعو إلى تعزيز دور منظمة التحرير وتفعيل مؤسساتها بمشاركة جميع الفصائل الفلسطينية؛ باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

  • إعلان الجزائر يدعو لتكريس مبدأ الشراكة السياسية بين القوى الفلسطينية
    إعلان الجزائر يدعو إلى تكريس مبدأ الشراكة السياسية بين القوى الفلسطينية

أفاد مراسل الميادين، في الجزائر بأنّ "وفود الفصائل الفلسطينية توصلت إلى ورقة مصالحة"، مضيفاً أنّ "إعلان الجزائر يُشدد على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية، واعتبارها أساساً للصمود والتصدي لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني".

وقال مراسلنا إنّ "التوقيع على إعلان الجزائر سيتم بحضور الرئيس الجزائري وممثلي الوفود الفلسطينية في قصر المؤتمرات".

وأشار إعلان الجزائر إلى "اتخاذ الخطوات العملية لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وتكريس مبدأ الشراكة السياسية مع مختلف القوى الوطنية الفلسطينية عن طريق الانتخابات".

ودعا الإعلان إلى "تعزيز دور منظمة التحرير، وتفعيل مؤسساتها بمشاركة جميع الفصائل، باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني".

وشدد إعلان الجزائر على "تفعيل آلية عمل الأمناء العامين للفصائل؛ لتسهيل عمل حكومة الوحدة على طريق إنهاء الانقسام لمتابعة الانتخابات".

وفي وقتٍ سابق، وجّهت الجزائر دعوات إلى 14 فصيلاً فلسطينياً لحضور مؤتمر جديد للحوار الوطني في 11 و12 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في العاصمة.

وقبل أيام، أكّد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أن "فلسطين هي القضية الجوهرية" لبلاده، مشيراً إلى عدم وجود "صبي أو كهل جزائري لا يدعم فلسطين".