الجزائر تتقدم بطلب رسمي للانضمام إلى منظمة "بريكس"

بعد مشاركتها في منظمة "بريكس" لهذا العام، الجزائر تعلن أنها قدّمت طلباً رسمياً للانضمام إليها.

  •  اجتماع لأعضاء منظمة البريكس في البرازيل (أرشيف).
    اجتماع لأعضاء منظمة "بريكس" في البرازيل (أرشيف)

أكّدت المبعوثة الخاصة، المكلّفة الشراكات الدولية الكبرى في وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، ليلى زروقي، أنّ "الجزائر قدّمت رسمياً طلباً للانضمام إلى منظمة بريكس".

وقالت زروقي: "كانت لنا فرصة المشاركة في القمة الأخيرة لمجموعة بريكس في الصين، التي دُعي الرئيس الجزائري إلى المشاركة فيها. وخرجت هذه القمة بالانفتاح على ضمّ دول أخرى إلى المجموعة. نحن قدّمنا طلبنا، ورحّبت كلّ من روسيا والصين بانضمام الجزائر". 

وكشفت دراسةَ سائر دول "بريكس" ملف الجزائر قبل البتّ فيه، مشيرة إلى أن "الأمر يتعلق بكلّ من جنوب أفريقيا والهند والبرازيل".

وأعربت وزارة الخارجية الصينية، الشهر الماضي، عن دعمها لتوسيع عضوية تحالف "بريكس" ‏الاستراتيجي. وقال رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامابوزا، حينها، إن السعودية أعربت عن اهتمامها بالانضمام إلى التحالف.

ودعا تعاون "بريكس +"، الذي تم إنشاؤه في عام 2017، قادةَ البلدان النامية خارج دول البريكس إلى الانضمام إلى الحوار.

وفي قمة "بريكس" الرابعة عشرة، في حزيران/يونيو، قالت الصين إنّ "بريكس" ليست نادياً مغلقاً أو دائرة حصرية، لكنّها عائلة كبيرة من الدعم المتبادل والشراكة من أجل التعاون المربح للجانبين.

ويضم تحالف "بريكس" حالياً روسيا والصين والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا.‏

يُذكر أنّه، في تموز/يوليو الماضي، أعلنت رئيسة المنتدى الدولي لدول مجموعة "بريكس"، بورنيما أناند، أنّ تركيا ومصر والسعودية قد تنضم قريباً جداً إلى المجموعة.

اقرأ أيضاً: "بريكس" والتوازن العالمي: مهمة ممكنة