الجزائر: زيارة تبون إلى موسكو بداية مرحلة جديدة في العلاقة بيننا

الجزائر تحضّر لزيارة الرئيس عبد المجيد تبون إلى روسيا، وتأمل في أن تتم قبل نهاية العام الجاري.

  • وزير الخارجية الروسي خلال لقائه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في الجزائر (أرشيف).
    وزير الخارجية الروسي خلال لقائه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في الجزائر (أرشيف).

أعلن وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، اليوم الجمعة، أنه يجري الإعداد لزيارة الرئيس عبد المجيد تبون، إلى روسيا، مشيراً إلى أن الجانب الجزائري يأمل في أن تتم الزيارة قبل نهاية العام الجاري.

وأكّد العمامرة في تصريحات صحفية على هامش "منتدى باريس للسلام"،  أن "الجزائر وروسيا شريكتان مهمتان لبعضهما البعض"، آملاً "أن تكون زيارة الرئيس عبد المجيد تبون إلى روسيا، بداية مرحلة جديدة في العلاقات".

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة إلى الجزائر، أن "كلاً من الجزائر وموسكو باتتا مقتنعتين، أنه يتعين التوقيع على اتفاق تعاون استراتيجي"، موضحاً أنه "سيتم خلال زيارة تبون إلى روسيا التوقيع على وثيقة مماثلة".

وأشار لافروف إلى أن علاقات البلدين تتطور في عدة اتجاهات، من بينها الحوار السياسي المنتظم، والتجارة والاقتصاد والاستثمار، وكذلك في إطار "أوبك +"، ومنتدى الدول المصدرة للغاز، إضافة إلى علاقات عسكرية وتقنية بين البلدين.

يشار إلى أن وزير الطاقة والمناجم الجزائري، محمد عرقاب، عقد لقاءات عديدة على هامش "أسبوع الطاقة الروسي" في موسكو.

وفي نهاية آب/أغسطس الماضي، دعا عرقاب، الشركات الروسية، إلى زيادة استثماراتها في مجال الطاقة والصناعة بالجزائر.

اقرأ أيضاً: روسيا والجزائر تعملان على وثيقة استراتيجية جديدة للعلاقة بينهما

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.