السودان: ثلث مستشفيات الخرطوم معطلة.. والبرهان وحميدتي يتبادلان التصعيد

البرهان يتهم حميدتي بالسعي للاستيلاء على السلطة، والأخير يقول إنّ قواته مستعدة لوقف القتال، لكن البرهان غير مستعد لذلك.

  • السودان: ثلث مستشفيات الخرطوم معطلة.. والبرهان وحميدتي يتبادلان التصعيد
    السودان: ثلث مستشفيات الخرطوم معطلة.. والبرهان وحميدتي يتبادلان التصعيد

أفادت لجنة أطباء السودان بمقتل وإصابة نحو 1600 مدني منذ اندلاع الاشتباكات السبت الماضي، في وقتٍ أكدت فيه وزارة الصحة السودانية أنّ ثلث مستشفيات الخرطوم خارج الخدمة.

وبحسب الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني فإنّ مرحلة "التنظيف التدريجي لبؤر وجود عناصر قوات الدعم السريع" في محيط العاصمة الخرطوم قد بدأت.

وأضاف أنّ "الأوضاع الاستثنائية التي صادفها شعبنا ستنجلي بتكاتف الجيش والشعب".

بدوره، أكد القائد العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، قدرة السودان على الخروج من هذه الأزمة "أكثر قوة وتوحداً، ليستكمل بعدها خطوات الانتقال إلى الحكم المدني".

وفي تصريحات لصحيفة "فايننشال تايمز"، قال البرهان إنّ قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي كان يسعى للاستيلاء على السلطة.

كما حمّل البرهان قوات الدعم السريع المسؤولية عن أعمال نهب واسعة النطاق في الخرطوم ومنطقة دارفور، مشيراً إلى أن جزءاً كبيراً من هذه القوات خرجت عن السيطرة، وفق تعبيره.

وأضاف أن قوات الدعم السريع قتلت موظفين من برنامج الغذاء العالمي، وهاجمت قافلة تابعة للسفارة الأميركية.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by الميادين | Al Mayadeen (@almayadeen.tv)

وفي الشأن الميداني، أكد البرهان أن مطار الخرطوم ليس تحت سيطرة أي من الطرفين حتى الآن، كما اتهم حميدتي بإشعال فتيل أزمة دبلوماسية باختطافه جنوداً مصريين موجودين بالسودان في مهمة رسمية.

وأشار إلى أن الشعب السوداني دعم الجيش في مواجهة قوات الدعم السريع، وأنه بمجرد هزيمة حميدتي يمكن استئناف عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.

حميدتي: ساحة المعركة ستحدد كل شيء

بالمقابل، قال محمد حمدان حميدتي نائب عبد الفتاح البرهان في مجلس السيادة، وقائد قوات الدعم السريع للصحيفة ذاتها، إن قواته مستعدة لوقف القتال، لكن البرهان غير مستعد لذلك.

وأكد أن لدى قواته استعدادات كاملة على مستوى الميدان، وأن ساحة المعركة ستحدد كل شيء.

وفي ما يتعلق بميزان القوة مع الجيش السوداني، قال حميدتي إن "قوات البرهان تتمتع بميزة القوة الجوية بالإضافة إلى المدفعية الثقيلة، لكننا متساويان في ساحة المعركة".

كيربي: واشنطن تراقب الوضع

من جانبه، قال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي، إنّ الولايات المتحدة أوضحت للجانبين في السودان أن أي هجمات وتهديدات ومخاطر يتعرض لها دبلوماسيوها غير مقبولة على الإطلاق.

وأضاف كيربي أنّ القيادة الأميركية في إفريقيا ووزارتي الدفاع والخارجية تراقب الوضع في السودان وتقوم بالتخطيط الجماعي لعمليات الطوارئ.

ولفت كيربي إلى أن "هناك بعض القدرات الإضافية التي يتم نشرها بالقرب من المنطقة لتأمين وتسهيل مغادرة موظفي السفارة الأميركية عند الحاجة".

ويشهد السودان منذ السبت الماضي، اشتباكات واسعة النطاق بين الجيش وقوات الدعم السريع في مناطق متفرقة، يتركز معظمها في العاصمة الخرطوم والولاية الشمالية.

ويحاول كل من الطرفين أن يسيطر على مقار حيوية أبرزها القصر الجمهوري في الخرطوم، ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة وقيادة قوات الدعم السريع، وعدد من المطارات العسكرية والمدنية أبرزها مطار مروي.

وبالتزامن مع عيد الفطر، اقترح تحالف القوى المدنية المعروفة بقوى "الحرية والتغيير" هدنة لمدة 72 ساعة، وقالت قوات "الدعم السريع" في بيانها إنّ "الهدنة تتزامن مع عيد الفطر لإجلاء المواطنين، وإتاحة الفرصة لهم لمعايدة ذويهم".

وعلى الرغم من ذلك، أعلن الجيش السوداني عن تنفيذ قصف مكثَف على قوات "الدعم السريع" في جنوب الخرطوم، كما شهدت مدينة أم درمان في ولاية الخرطوم اشتباكات عنيفة.

وتحدث شهود عيان عن إطلاق نار وغارات جوية قبل شروق الشمس، كما يحدث كل صباح منذ اندلاع الاشتباكات في 15 نيسان/أبريل الجاري.

منتصف نيسان/أبريل تندلع مواجهات عنيفة في الخرطوم وعدة مدن سودانية، بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، وتفشل الوساطات في التوصل لهدنة بين الطرفين.

اخترنا لك