"العمليات المشتركة": فرض حظر التجول الشامل في جميع محافظات العراق

أنصار التيار الصدري يقتحمون القصر الحكومي والقصر الجمهوري، وقوات مكافحة الشغب تحاول السيطرة على الموقف، ومدير مكتب الميادين في بغداد يشير إلى محافظات أخرى.

  • مناصري التيار الصدري يقتحمون القصر الجمهوري العراقي - بغداد
    مناصرو التيار الصدري يقتحمون القصر الجمهوري العراقي - بغداد

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق، اليوم الإثنين، فرض حظر للتجول في أنحاء البلاد، اعتباراً من الساعة السابعة مساء اليوم وحتى إشعار آخر.

وأعلنت القيادة المشتركة صباح اليوم، حظر التجوال الشامل في العاصمة بغداد، مشيرةً إلى أنّ "الحظر يشمل العجلات والمواطنين كافة، اعتباراً من الساعة الثالثة والنصف من ظهر هذا اليوم".

وأوعزت قيادة عمليات بغداد بتعزيز الحماية للدوائر الحكومية والمصارف ومكاتب  الأحزاب ومقراتها وجميع البنى التحتية.

ودعت قيادة العمليات المشتركة في العراق المواطنين إلى التعاون التام مع الأجهزة الأمنية كافة والالتزام بحظر التجوال في بغداد، وحثّت على "الابتعاد عن الشائعات المغرضة لكونها ستكون عاملاً رئيسياً في توتر الأوضاع".

ولفتت قيادة العمليات المشتركة إلى أنّ "القوات الأمنية الآن تعمل على حفظ الأمن والاستقرار، وهي صمام أمان للبلاد"، 

وأفاد مراسل الميادين في بغداد اليوم، بأنّ أنصار التيار الصدري "اقتحموا القصر الحكومي، وقوات مكافحة الشغب حاولت السيطرة على الموقف".

واقتحم أنصار مقتدى الصدر القصر الجمهوري أيضاً، وملأوا غرف الانتظار الفخمة في القصر، ورددوا هتافات مؤيدة للصدر.

وتحدثت وسائل إعلام عراقية عن إطلاق الأمن العراقي قنابل مسيلة للجموع لتفريق المتظاهرين أمام القصر الجمهوري.

وأشار مراسلنا إلى أنّ "أنصار التيار الصدري يتحركون باتجاه جسري السنك والجمهورية وسط بغداد"، لافتاً إلى أنّ "قوات مكافحة الشغب تستقدم تعزيزات إلى داخل المنطقة الخضراء".

ولفت مدير مكتب الميادين في بغداد إلى وجود "مخاوف من امتداد التطورات إلى البصرة بعد إغلاق متظاهرين تقاطع شارع الجزائر".

وأضاف مراسلنا أنّه تمّ "استقدام قوات مكافحة الشغب إلى جسر السنك وسط العاصمة"، مؤكداً اقتحام أنصار التيار الصدري مبنى حكومة "واسط المحلية" جنوب بغداد.

وتابع المراسل أنّ "القوى الأمنية في بغداد تُطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين".

وخشية تأزم الوضع، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في بيان "حظر التجوال الشامل في بغداد اعتباراً من الساعة 15:30 اليوم، يشمل العجلات والمواطنين".

وأوضح مراسل الميادين أنّ هناك "منصات إعلامية تضخ أنباء تحريضية تشكل خطراً على الأوضاع في العراق"، مشيراً إلى أنّ "هنالك دعوات تحريضية عبر منصات إعلامية للتصعيد في عدد من المحافظات".

وأكد مراسلنا أنّ أنصار التيار الصدري "يغلقون مبنى محافظة الديوانية، ويقومون بتطويق شركة نفط ميسان وشركة نفط ذي قار".

من جانبها، دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق  المتظاهرين إلى مغادرة المنطقة الخضراء وإخلاء المباني الحكومية، مشددةً القول "نحث على اتخاذ أقصى درجات ضبط النفس".

وأكدت بعثة الأمم المتحدة أنّه "يجب أن تعمل مؤسسات الدولة من دون عوائق لخدمة الشعب العراقي".

حالة الإنذار القصوى لكل القوات الأمنية في بغداد

من جانبه، علّق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي جلسات المجلس حتى إشعار آخر، بعد دخول متظاهرين إلى مقره، معلناً حالة "الإنذار القصوى لكل القوات الأمنية في بغداد".

ودعا الكاظمي "المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري من المنطقة الخضراء، والالتزام بتعليمات القوات الأمنية"، ودعا أيضاً "السيد الصدر إلى المساعدة في دعوة المتظاهرين للانسحاب من المؤسسات الحكومية".

وأشار الكاظمي إلى أنّ "التطورات الخطيرة في المنطقة الخضراء تؤشر إلى خطورة النتائج المترتبة على استمرار الخلافات السياسية"، مضيفاً أنّ "تجاوز المتظاهرين على مؤسسات الدولة يُعد عملاً مُداناً وخارجاً عن السياقات القانونية".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن زعيم "التيار الصدري" في العراق، مقتدى الصدر، اعتزال العمل السياسي "نهائياً"، وإغلاق كل المؤسسات التابعة له، ما عدا "المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر".

وأصدر مكتب الصدر بياناً منع المناصرين فيه "منعاً باتاً من التدخل في جميع الأمور السياسية والحكومية والإعلامية، ورفع الشعارات والأعلام والهتافات السياسية، واستخدام أي وسيلة إعلامية، بما في ذلك منصات التواصل الاجتماعي، باسم التيار الصدري".