القيادة المركزية الأميركية: فقدان جنديَّيْن في البحرية مقابل الصومال

البيان الموجز لم يقدم أيّ معلومات إضافية عمّا كان البحارة يفعلونه عندما فقدوا، بخلاف القول إنه "تمّ نشرهم في المقدمة في منطقة عمليات الأسطول الخامس للبحرية الأميركية"، وأنهم كانوا "يدعمون مجموعة واسعة من المهمات"

  • القيادة المركزية الأميركية: فقدان جنديين في البحرية مقابل الصومال
    القيادة المركزية الأميركية: فقدان جندييْن في البحرية مقابل الصومال

أعلنت القيادة الوسطى الأميركية، اليوم السبت، أنّ اثنين من جنود البحرية الأميركية فقدا أثناء قيامهما بعمليات يوم الخميس قبالة سواحل الصومال.

وقالت القيادة المركزية في بيان إنّ عمليات البحث والإنقاذ مستمرة لتحديد مكان البحارة.

ولم يقدم البيان الموجز أيّ معلومات إضافية عمّا كان البحارة يفعلونه عندما اختفوا، بخلاف القول بأنه "تمّ نشرهم في المقدمة في منطقة عمليات الأسطول الخامس للبحرية الأميركية"، وأنهم كانوا "يدعمون مجموعة واسعة من المهمات".

وأضاف البيان أنه "احتراماً للعائلات المتضررة، لن ننشر المزيد من المعلومات في الوقت الحالي".

ويأتي إعلان فقدان جنديين بالتوازي مع التصعيد الأميركي ضد القوات المسلحة اليمنية في منطقة البحر الأحمر خلال الأسابيع الماضية، والذي تفاقم خلال الأيام الماضية مع إعلان واشنطن شنّ ضربات جوية وصاروخية ضد اليمن، فيما أكّدت القوات اليمنية أنّها نفذت عمليات ضدّ سفن أميركية في البحر الأحمر، المحاذي للصومال.

ويقع الصومال جنوب اليمن مقابل خليج عدن مباشرة، حيث يمتدّ على الجهة المقابلة للسواحل اليمنية المشرفة على مضيق باب المندب بالاشتراك مع جارته جيبوتي.

ويُذكر أنّ القوات المسلحة اليمنية أعلنت، في الـ31 من كانون الأول/ديسمبر الماضي، استشهاد وفقدان 10 أفرادٍ من منتسبي القوات البحرية، بعد أن أقدمت القوات الأميركية على الاعتداء على 3 زوارق تابعة لها، متعهدة بالردّ على العدوان الأميركي.

اقرأ أيضاً: "رد أولي".. القوات المسلحة اليمنية تستهدف سفينةً أميركيةً تقدّم الدعم للاحتلال

الوجود العسكري الأميركي في الصومال

وتحتفظ الولايات المتحدة بوجود عسكري في الصومال، وتقوم بعمليات عسكرية محدودة، بعد مرور 30 عاماً على معركة مقديشو، التي وقعت عام 1993، وشهدت إسقاط طائرتين هليكوبتر أميركيتين ومقتل 18 جندياً أميركياً، وعدّت المعركة واحدة من أسوأ الإخفاقات في تاريخ الجيش الأميركي.

ومنذ ذلك الحين، شنت الولايات المتحدة حرباً اقتصادية وعسكرية ضد الصومال للقضاء أولاً على القوى الإسلامية المناهضة لها، والتي تحظى بحيثية سياسية شعبية، ومؤخراً تحت مزاعم مهاجمة "جماعة الشباب" المسلحة التي تصنفها إرهابيةً.

وعلى الرغم من ما لا يقل عن 282 عملية أميركية معلن عنها تحت عنوان مكافحة الإرهاب في الصومال، بما في ذلك ضربات الطائرات من دون طيار وغيرها من عمليات القصف الجوي، تستمرّ المنظمة بتشكيل تهديد كبير للأمن في الصومال وتسيطر على مناطق واسعة.

ويؤكد باحثون أميركيون أنّ "الجهود الأميركية لتحقيق الاستقرار السياسي والقضاء على الإرهاب في الصومال قد حققت العكس تماماً، ولم تضع حداً للعنف السياسي في البلد"، حيث "لا تزال حركة الشباب تشنّ واحدة من أكبر عمليات التمرد وأكثرها دموية في العالم".

اقرأ أيضاً: "ناشيونال ريفيو": الولايات المتحدة لا تعرف ما الذي تفعله في الصومال

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.