المرتضى للميادين: تصرف السعودية بشأن الأسرى ينطوي على نيات خبيثة

رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين في صنعاء، عبد القادر المرتضى، يؤكد أنّ "ملف الأسرى إنساني، ويجب ألا يخضع لأي حسابات سياسية"، لافتاً إلى أن تصرّفات السعودية تتضمن "نيات خبيثة".

  • رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين في صنعاء عبد القادر المرتضى
    رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين في صنعاء عبد القادر المرتضى

قال رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين في صنعاء، عبد القادر المرتضى، في حديث إلى الميادين، إنّ "من تمّ ترحيلهم إلى مدينة عدن ليسوا أسرى، بل عمال"، معتبراً أنّ تصرف السعودية "مقصود، ويتضمن نيات خبيثة".

وأفاد المرتضى، اليوم الجمعة، بأنّ "السعودية تسعى لتلميع صورتها من خلال تبني مبادرات إنسانية غير حقيقية"، مشيراً إلى محاولتها "إلصاق تهمة استخدام عناصر أجنبية بالجيش واللجان الشعبية".

وأكد أنّ "ملف الأسرى من ملفات بناء الثقة، وأي خلل فيه سيؤثر في الملفات الأخرى"،  مضيفاً أنه "ملف إنساني، ويجب ألا يخضع لأي حسابات سياسية"، لافتاً إلى أنّ "الأداء السعودي قد يؤدي إلى عرقلته". 

وأعرب رئيس لجنة شؤون الأسرى عن استعداد صنعاء لإنهاء الملف بالكامل من خلال تبادل كل الأسرى بين الطرفين، مؤكداً أنّ لجنة شؤون الأسرى في صنعاء معنية بأسرى الأعمال الحربية فحسب.

تأتي هذه التصريحات بعد إعلان لجنة شؤون الأسرى في صنعاء أنّ عدد الأسرى المحتجزين لدى السعودية بلغ نحو 126، وهم ليسوا من أسرى الحرب، باستثناء خمسة، مشددة على عدم السماح للمملكة بتسييس ملف الأسرى واستغلاله.