المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدة الشدادي الأميركية بطائرةٍ مسيّرة

ردّاً على دعم واشنطن لـ "إسرائيل" في عدوانها على قطاع غزة، المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة الشدادي الأميركية في سوريا بطائرةٍ مسيّرة.

  • المقاومة الإسلامية في العراق
    جنود أميركيون في قاعدة الشدادي شمالي سوريا (وكالات)

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، اليوم الخميس، استهدافها قاعدة الشدادي، التي تضم قوات أميركية في سوريا بطائرةٍ مسيّرة.

وتقع قاعدة الشدادي على بُعد كيلومتر واحد من الجنوب الشرقي لمدينة الشدادي الواقعة في محافظة الحسكة، وهي مجهزة لهبوط الطائرات المروحية وإقلاع الطائرات المسيّرة بكامل أنواعها.

والأحد، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، أنّ مقاوميها استهدفوا بواسطة صاروخ "الأرقب" (كروز مطوّر بعيد المدى) هدفاً حيوياً في حيفا المحتلة في الأيام السابقة.

وأكّدت المقاومة العراقية، في بيان، أن الاستهداف يأتي "نصرةً لغزة، وردّاً على المجازر التي يرتكبها الكيان الغاصب بحق المدنيين الفلسطينيين من أطفال ونساء وشيوخ".

وفي اليوم نفسه، أعلنت المقاومة العراقية استهداف قاعدة للاحتلال الإسرائيلي في الجولان المحتل بالطيران المسيّر، وذلك من بين عدة استهدافات أخرى طالت القوات الأميركية وقواعدها في العراق وسوريا.

ومنذ 17 تشرين الأوّل/أكتوبر وحتى نهاية العام، اعترفت واشنطن بأنّ قواعدها في العراق وسوريا تعرّضت لأكثر من 100 استهداف.

يُذكر أنّه بعد أسابيع على انطلاق ملحمة "طوفان الأقصى" التي جاءت رداً على عدوان الاحتلال المستمر على الشعب الفلسطيني واستباحته المسجد الأقصى المبارك، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق في 17 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي أنّها جزءٌ من هذا الطوفان.

اقرأ أيضاً: حيفا قنبلة "إسرائيل" الموقوتة في دائرة الاستهداف.. ماذا في رسائل المقاومة العراقية؟