النخالة: الاعتقالات تساعد في تمزيق وحدة شعبنا

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يحمّل السلطة في رام الله كامل المسؤولية عن حياة خضر عدنان والمعتقلين السياسيين.

  •  الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة
    الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة

علّق الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة على الاعتقالات الأخيرة للأجهزة الأمنية الفلسطينية، وقال إن "كل يوم يمر على اعتقال الشيخ خضر عدنان وإخوانه من قادة الرأي يساعد في تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني".

وفي بيانٍ له، حمّل النخالة السلطة في رام الله "كامل المسؤولية عن حياة الأخ خضر عدنان والمعتقلين السياسيين"، مشيراً إلى أن "الاعتداء الجسدي على رموز وطنية من أمثال ماهر الاخرس رسالة عداء واضحة للشعب وقوى المقاومة".

كما قال النخالة "فلتتوقف السلطة عن ممارساتها اللاوطنية واللاقانونية وتعد حساباتها"، مضيفاً "فلتعلم السلطة أن من يستطيع مقارعة الاحتلال لا يمكن لسلطة أن توقفه مهما ادعت من وطنية".

يذكر أن محكمة صلح رام الله، أعلنت يوم أمس الأحد، الإفراج عن 7 معتقلين، بينهم الأسير المحرَّر ماهر الأخرس، وذلك بعد اعتقالهم على خلفية المشاركة في وقفة احتجاجية رفضاً لحادثة اغتيال المناضل نزار بنات.

وكانت عائلة الأسير المحرَّر، ماهر الأخرس، اعتصمت مع عشرات الفلسطينيين، أمام مقرّ الشرطة في البيرة للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم الذين اعتقلتهم الأجهزة الأمنية للسلطة، خلال وقفةٍ مندِّدةٍ باغتيال المناضل الشهيد نزار بنات.

بالتزامن مع ذلك، قال محامي الأسير المحرَّر خضر عدنان، إنّ موكله ما زال موجوداً عند المباحث العامة الفلسطينية.