الولايات المتحدة تنقل 80% من مدافع "الهاوتزر" إلى أوكرانيا

مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية يؤكّد أنّ "80% من مدافع الهاوتزر تم نقلها إلى الجيش الأوكراني، من إجمالي المجموع الذي يقدَّر بنسبة 90%".

  • البنتاغون:
    البنتاغون: تم تخصيص 14 رحلة لتقديم المساعدة العسكرية إلى أوكرانيا من الولايات المتحدة

نقلت الولايات المتحدة 80% من مدافع الهاوتزر "أم 77"، الأميركية الصنع، كمساعدات عسكرية لأوكرانيا، بالإضافة إلى نقلها عدداً من الرادارات.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، اليوم الإثنين: "أؤكد أن 80% من مدافع الهاوتزر تم نقلها إلى الجيش الأوكراني، من إجمالي المجموع الذي يقدَّر بنسبة 90%"، مشيراً إلى أنّ "كل الرادارات نُقلت تقريباً إلى أوكرانيا".

ولفت المسؤول الأميركي إلى أنّ واشنطن "قدّمت أكثر من 5000 طائرة من طراز غلوستر جافلين، صُنعت خصيصاً لأوكرانيا منذ أن بدأت العمليات في البلاد"، مضيفاً أنّ "الولايات المتحدة درّبت أيضاً أكثر من 170 جندياً أوكرانياً في أكثر من موقع".

وكشف أنّه "تم تخصيص 14 رحلة لتقديم المساعدة العسكرية إلى أوكرانيا من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى 23 رحلة عبر طائرات من دول أخرى على مدى الساعات الـ24 الماضية". 

يأتي ذلك بعد أن أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، في الـ21 من نيسان/أبريل الماضي، أنّ بلاده في صدد تقديم مساعدة عسكرية جديدة إلى أوكرانيا بقيمة 800 مليون دولار. 

وأشارت وزارة الدفاع الأميركية إلى أنّ "حزمة المساعدات العسكرية الجديدة، التي ستقدمها الولايات المتحدة إلى أوكرانيا، تشمل 72 قطعة مدفعية هاوتزر وذخيرة مدفعية، وأكثر من 121 طائرة مسيّرة تكتيكية من طراز فينيكس".

وفي الـ28 من نيسان/أبريل الماضي، طلبت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، مبلغ 33 مليار دولار في شكل تمويل إضافي طارئ من الكونغرس الأميركي، من أجل دعم أوكرانيا في خضم العملية العسكرية الروسية الخاصة والجارية فيها.

وأعلن البنتاغون، في وقتٍ سابق، أنه سيبدأ تدريب العسكريين الأوكرانيين على استخدام الأسلحة والمعدات الأميركية في أراضي ألمانيا وغيرها من الدول الأخرى. وكشف مسؤول في البنتاغون تقدّماً في إعداد دورات تدريبية لأوكرانيا على أنظمة مدفعية هاوتزر التي قدمتها الولايات المتحدة.

فرنسا تكشف إجمالي قيمة مساعداتها العسكرية لأوكرانيا

وفي السياق، أعلن قصر الإليزيه، اليوم الإثنين، أنّ "السلطات الفرنسية أرسلت مساعدات عسكرية إلى كييف بقيمة إجمالية قدرها 100 مليون يورو منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا"، وأنها "تخطط لإرسال مساعدات جديدة".

وقال الإليزيه، في بيان: "تبلغ قيمة إمدادات فرنسا من الشحنات العسكرية الفتاكة وغير الفتاكة 100 مليون يورو. وستواصل فرنسا تزويد أوكرانيا بإمكانات عسكرية إضافية استجابة لمتطلبات السلطات الأوكرانية، وبالتنسيق مع شركائنا وحلفائنا الأوروبيين، من أجل ضمان تكامل أعمالنا".

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، آن كلير لوجوندر، في وقت سابق، أنّ المساعدات العسكرية التي تقدمها باريس وحلفاؤها إلى أوكرانيا "لا تعني أن هذه الدول تخوض حرباً ضد روسيا".

في غضون ذلك، أعلن حلف شمال الأطلسي، "الناتو"، أنّ "الدول الأعضاء في الحلف قدّمت حتى الآن مساعدات إلى أوكرانيا لا تقلّ عن 8 مليارات دولار".  

وفي المقابل، أعلنت موسكو أنَّ جيشها "سيعدّ المركبات الأميركية، وتلك التابعة لحلف شمال الأطلسي، والتي تنقل أسلحةً في الأراضي الأوكرانية، أهدافاً عسكرية مشروعة"، مشيراً إلى أنّ "أيّ محاولة من جانب الغرب لإلحاق ضرر كبير بالجيش الروسي أو حلفائه في أوكرانيا، سيتمّ قمعها بشدّة".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.