بايدن للرئيس الأوكراني: "ندرس إمكانية تقديم مساعدات إضافية لأوكرانيا"

الرئيس الأميركي جو بايدن يجدد تأكيده خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أنّ واشنطن وحلفاءها سيردّون "بحزم" في حال قامت روسيا ب "اجتياح أوكرانيا" حسب تعبيره.

  • بايدن يكرر لزيلينسكي أنه سيرد
    الرئيس الأميركي جو بايدن.

كرّر الرئيس الأميركي جو بايدن التأكيد لنظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الخميس، أنّ الولايات المتحدة وحلفاءها سيردّون "بحزم" في حال حدوث اجتياح روسي لأوكرانيا، متحدثاً أيضاً عن مساعدة اقتصادية إضافية لهذا البلد، وفق ما أعلن البيت الأبيض في بيان.

وأشارت الرئاسة الأميركيّة إلى أنّ بايدن يدرس تقديم "مساعدة اقتصادية إضافية" لأوكرانيا.

وأكّدت الولايات المتحدة في وقتٍ سابق استعدادها لفرض عقوبات اقتصاديّة شديدة في حال حصول "اجتياح روسي لأوكرانيا"، كما أنّها سلّمت كييف معدّات عسكرية

وقالت واشنطن أيضاً إنّها مستعدّة لتعزيز وجودها العسكري في أوروبا الشرقية إذا لزم الأمر. لكن التدخل العسكري الأميركي في أوكرانيا التي ليست عضواً في حلف شمال الأطلسي، يبقى "أمراً مستبعداً".

وطمأن بايدن نظيره الأوكراني، خلال اتصال هاتفي، إلى أنّ السفارة الأميركية في أوكرانيا ستبقى "مفتوحة وتعمل بكامل طاقتها"، رغم قرار واشنطن الأخير إعادة عائلات موظفيها الدبلوماسيّين، وهو قرار انتقدته كييف، معتبرةً إياه غير مناسب.

كما أعرب بايدن عن دعمه المحادثات التي تجري في إطار صيغة "النورماندي" بين روسيا وأوكرانيا، بوساطة فرنسا وألمانيا.

ومن المقرّر عقد الجولة المقبلة من هذه المحادثات في الأسبوع الثاني من شباط/فبراير في برلين.