بوليساريو تستنكر موقف الحكومة الإسبانية من النزاع في الصحراء الغربية

جبهة بوليساريو تعرب عن استيائها من موقف الحكومة الإسبانية في دعم مقترح المملكة المغربية منح حكم ذاتي للصحراء الغربية، وتدعو القوى السياسية في مدريد للضغط على الحكومة الإسبانية لتصحيح هذا "الخطأ الفادح".

  • بوليساريو
    بوليساريو "تستغرب" موقف الحكومة الاسبانية من النزاع في الصحراء الغربية

أعلنت الحكومة الإسبانية، يوم أمس الجمعة، بدء "مرحلة جديدة" في "العلاقة مع المغرب" بعد نحو عام من نشوب أزمة دبلوماسية بين البلدين مرتبطة بقضية الصحراء الغربية.

وأتى هذا الإعلان بعد صدور بيان عن الديوان الملكي المغربي أشار فيه إلى رسالة وصلت من رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، اعتبر فيها الأخير أنّ مبادرة "الحكم الذاتي" المغربية المقترحة للإقليم المتنازع عليه "بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف".

من جهتها، عبّرت جبهة بوليساريو، في بيان، عن "استغرابها" موقف الحكومة الاسبانية دعم مقترح المملكة المغربية منح حكم ذاتي للصحراء الغربية، مقابل انهاء النزاع الدبلوماسي بين الرباط ومدريد.

وأكد الجبهة أنّ "الموقف المعبر عنه من لدن الحكومة الإسبانية يتناقض بصفة مطلقة مع الشرعية الدولية"، مشيرةً إلى أنّ "الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبى ومحكمة العدل الدولية و محكمة العدل الأوروبية و كل المنظمات الإقليمية و القارية لا يعترفون، جميعهم، بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية".

وحمّل بيان بوليساريو إسبانيا وفرنسا، مسؤولية "الدفاع عن الحدود الدولية المعترف بها" بين الصحراء الغربية و"جيرانها الثلاثة، المغرب والجزائر وموريتانيا".

ودعا القوى السياسية في مدريد إلى "الضغط على الحكومة الإسبانية لتصحيح هذا الخطأ الفادح".

ويقترح المغرب منح الصحراء الغربية التي يسيطر على نحو 80% من مساحتها، حكماً ذاتياً تحت سيادته لحل النزاع.

من جهتها، تطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجارة الجزائر بإجراء استفتاء لتقرير مصير الإقليم.

ودعا مجلس الأمن الدولي المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ 2019 "بدون شروط مسبقة وبحسن نية"، بهدف التوصل إلى "حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين".