تركيا عن موعد لقاء الأسد وإردوغان: مرهون بسير المحادثات بين الطرفين

المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، يتحدث عن المفاوضات التركية مع سوريا، ويؤكّد أنّ أنقرة تريد عقد لقاءات أخرى مع الجانب السوري.

  • كالين: موعد اللقاء بين الرئيسين التركي والسوري لم يتحدد بعد
    كالين: الاجتماع الأول في موسكو كان خطوة مهمة وستكون هناك اجتماعات أخرى

أكّد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أنّ موعد عقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والرئيس السوري بشار الأسد لم يتحدد بعد.

وفي حديث إلى قناة "أن تي في" التركية، اليوم الثلاثاء، قال كالين إن "من السابق لأوانه الحديث عن موعد محدد، وانعقاد اللقاء سيجري بحسب تطورات سير المحادثات بين الجانبين".

وأضاف أن "تركيا مدّت يدها إلى النظام السوري، ونأمل ألّا يتركوا هذه اليد تفلت من أيديهم"، بحسب تعبيره.

وبشأن اجتماع موسكو الثلاثي، الأسبوع الماضي، قال إن "الاجتماع الأول في موسكو كان خطوة مهمة في هذا الاتجاه".

وأكد أنّه "ستكون هناك اجتماعات أخرى، وعلى مختلف المستويات".

العلاقة بالمعارضة السورية مستمرة

وبعد تصريح زعيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، أبي محمد الجولاني، أمس الإثنين، وقوله إنّ "المفاوضات التركية السورية هي انحراف خطر"، أكّد كالين أنّ "علاقاتنا بالمعارضة السورية ستستمر، ولا يوجد شيء اسمه التخلي عنها".

وتابع أن "اتصالنا (بالمعارضة السورية) سيكون أقوى من الآن فصاعداً، لأنّ أحد الموضوعات المهمة في علاقتنا بالنظام السوري هو ضمان حياة هؤلاء الأشخاص، وأن يصبحوا جزءاً من العملية السياسية"، على حدّ قوله.

المباحثات مع بوتين وزيلينسكي

في سياق متصل، أعلن كالين أنّ الرئيس التركي إردوغان "يعتزم إجراء مباحثات هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، غداً الأربعاء".

زيارة الرئيس الإيراني لأنقرة

كذلك، كشف كالين أنّ "الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي سيزور أنقرة خلال الأسابيع المقبلة"، وذلك في أول زيارة لرئيس إيراني لتركيا منذ نحو 4 أعوام.

وأوضح كالين أنّ "الرئيس الإيراني كان يعتزم زيارة تركيا الأسبوع الماضي، لكنّ برنامجه لم يسمح له"، مؤكداً أنه "قد يزور أنقرة في الأسابيع المقبلة".