حادثة إسقاط المنطاد تتفاعل.. وبكين لواشنطن: ردّكم سخيف وهستيري

وزير الخارجية الصيني وانغ يي يحثّ الولايات المتّحدة على عدم استخدام القوة والقيام بأمور سخيفة، لمجرد صرف الأنظار عن مشكلاتها الداخلية، واصفاً ردّ فعلها بـ"الهستيري والسخيف".

  • وزير الخارجية الصيني وانغ يي (أ ف ب)
    وزير الخارجية الصيني وانغ يي (أ ف ب)

ردّ وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، على واشنطن بلهجة شديدة، اليوم السبت، مستنكراً ردّ فعلها الذي وصفه بـ"الهستيري" على تحليق منطاد صيني، أسقطته الولايات المتحدة بطائرة مقاتلة، في 4 شباط/فبراير الجاري.

ووجّه، الوزير الصيني أمام جمع من القادة والخبراء الدوليين في مؤتمر ميونيخ للأمن، جملةً من الاتهامات للولايات المتحدة، معتبراً أنّ ردّ فعلها كان "سخيفاً وهستيرياً" على تحليق منطاد صيني فوق الأراضي الأميركية، زعمت واشنطن أنه أرسل لـ"التجسس".

وقال وزير الخارجية الصيني، إنّ "السماء مليئة بالمناطيد من دول مختلفة. هل تريدون إسقاط كل واحد منها؟ هذا لا يبرهن على أنّ أميركا قوية"، مؤكداً أنّ "المنطاد كان للاستخدام "المدني".

وفي وقت سابق، قالت الخارجية الصينية إنّ المنطاد انحرف على نحو حاد عن مساره في إثر الرياح، معربةً عن أسفها من جراء الحادث.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة: الصين منافستنا الأولى.. ونعزّز تحالفاتنا لمكافحة تقدمها

واعتبر الدبلوماسي الصيني، أنّ إسقاط المنطاد هو "إساءة استخدام للقوة بنسبة 100%"، مجدداً قوله إنه "كان مجرد منطاد بسيط لأبحاث الطقس، انجرف إلى المجال الجوي الأميركي على نحو عرضي".

وحثّ الولايات المتحدة على "عدم القيام بمثل هذه الأمور السخيفة، لمجرد صرف الأنظار عن مشكلاتها الداخلية"، وفق تعبيره.

وأوضح وزير الخارجية الصيني: "طلبنا من الولايات المتحدة التعامل مع هذا الوضع بهدوء واحترافية، لسوء الحظ، تتجاهل الولايات المتحدة هذه الحقائق، وتستخدم طائرات مقاتلة متقدمة لإسقاط منطاد بصواريخها، وهو ما أراه سخيفاً وهستيرياً".

ويوم الأحد الماضي، أسقط الجيش الأميركي بأمر من الرئيس جو بايدن جسماً طائراً آخر، قرب بحيرة هورون على الحدود الشمالية مع كندا، في رابع عملية من هذا النوع خلال أسبوع.

وجاء ذلك بعد أقل من يوم على إعلان وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إسقاط جسم مجهول الهوية فوق المياه المتجمدة حول ألاسكا، بأمر من ‏الرئيس الأميركي.‏

اقرأ أيضاً: بكين: واشنطن تخلق الفوضى في العالم باستخدامها العشوائي للقوة