حزب الله: لكشف الحقيقة في انفجار مرفأ بيروت بعيداً عن الاستغلال ‏السياسي

في ذكرى انفجار مرفأ بيروت، حزب الله يطالب الجهات القضائية بأن تتعامل مع هذه المسألة بما ‏تستحق من الجدية بعيداً عن الاستنساب.

  • حزب الله في ذكرى انفجار مرفأ بيروت: نشدد على ضرورة تكاتف اللبنانيين وتماسكهم
    حزب الله: نطالب الجهات القضائية أن تتعامل مع هذه المسألة بما ‏تستحق من الجدية

شدَّد حزب الله، في ذكرى انفجار مرفأ بيروت، على ضرورة تكاتف اللبنانيين وتماسكهم من أجل تجاوز المحنة الأليمة.

وفي بيان له، أكّد حزب الله ضرورة العمل الجاد ‏من أجل الوصول إلى الحقيقة الكاملة، بعيداً عن الاستغلال ‏السياسي.

وطالب الجهات القضائية بأن تتعامل مع هذه المسألة بما ‏تستحق من الجدية، بعيداً عن الاستنساب، وأن تكشف الحقائق بكل شفافية أمام الرأي العام اللبناني وأمام العالم.

وطالب بوضع حدّ نهائي وقاطع للتلاعب الداخلي والاستغلال الخارجي وتوجيه الاتهامات.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إن "أنفُس الشهداء لن تطمئنّ وترجع إلى باريها راضيةً مرضية، ولن يلتئم الجرح الوطني الذي أحدثه انفجار المرفأ، إلاّ بإحقاق الحق، وكشف الحقيقة كاملةً من دون زيادة أو نقصان".

وفي بيان له في ذكرى انفجار مرفأ بيروت، أوضح بري أن "العدالة ليست عريضة أو عراضة، العدالة استحقاق يومي تتكرّس في استقلالية القضاء، وتطبيق الدستور والقانون، والسموّ بقضية الشهداء ودمائهم فوق أيّ اعتبار سياسي أو انتخابي أو طائفي بغيض".

ومنذ أيام، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون استعداده المطلق للإدلاء بإفادته في انفجار مرفأ بيروت إذا رغب المحقّق العدلي في الاستماع إليه.

ووفق صفحة الرئاسة عبر "تويتر"، أبلغ عون المدّعي العام التمييزي، القاضي غسان عويدات، بذلك، مؤكداً أن "لا أحد فوق العدالة، مهما علا شأنه، والعدالة تتحقق لدى القضاء المختص، الذي تتوافر في ظله الضمانات".

يُذكر أن انفجاراً كبيراً وقع في مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس 2020، أدى إلى سقوط أكثر من 200 شهيد، وإصابة أكثر من 6500 شخص، وتدمير أحياء محيطة بالمرفأ.