رئيس صربيا بعد فوزه في الانتخابات: سنحافظ على علاقات الصداقة مع روسيا

بعد فوزه في الانتخابات العامة، الرئيس الصربي يعلن أنّ بلاده ستظل دولة محايدة، وستلتزم بذلك فيما يتعلق بالتحالفات العسكرية.

  • الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش
    الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش

أكد الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، اليوم الإثنين، أنّ صربيا ستسعى للحفاظ على علاقات الشراكة والصداقة مع روسيا.

وقال فوتشيتش خلال كلمةٍ ألقاها أمام أنصاره في مقرّ الحزب التقدمي الصربي، بعد إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية، إنّ بلغراد تلتزم بوضع الحياد في ما يتعلق بالتحالفات العسكرية، وستستمر بهذا الأمر.

وأوضح فوتشيتش أنّ صربيا ستسعى للحفاظ على علاقات الصداقة والشراكة التي تجمعها بروسيا.

وأكدت صربيا منذ أيام أنها "لن تغيّر قرارها بشأن رفض دعم العقوبات الغربية ضد روسيا، على الرغم من الضغوط السياسية الخارجية"، مؤكدةً أنَّ "الغرب من خلال تصرفاته يساعد في تشكيلِ نظامٍ عالميٍّ جديدٍ من دون هيمنته".

الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش يحصد قرابة 60% من الأصوات

حقق الرئيس الصربي، ألكسندر فوتشيتش، فوزاً ساحقاً في الانتخابات العامة التي أجريت الأحد، ما يمهد الطريق لفوزه بولاية رئاسية جديدة وتمديد حكمه المستمر منذ نحو عقد في هذه الدولة في منطقة البلقان.

وبيّن فوتشيتش في خطاب الفوز: "نلتُ 2,245,000 صوت في الجولة الأولى"، مشيراً إلى أنه حصد قرابة 60% من الأصوات.

وأدلى الصرب بأصواتهم، أمس الأحد، في هذه الانتخابات التي طرح فوتشيتش نفسه فيها ضامناً للاستقرار في ظل الحرب الدائرة في أوكرانيا.

ودُعي الناخبون لاختيار رئيس و250 نائباً في البرلمان، إلى جانب انتخابات في عدد من البلديات.

ويُفترض أن تكون نسبة المشاركة أكثر بعشر نقاط من تلك التي سُجّلت في انتخابات 2020 التشريعية، أي ما يصل إلى 60%، بحسب اللجنة الانتخابية.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.