سريع: عملية "ربيع النصر" حققت أهدافها بشكلٍ كامل

المتحدث باسم القوات المسلَّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، يكشف تفاصيل هامة من العمليات العسكرية الأخيرة الواسعة في محافظتي مأرب وشبوة.

  • سريع
    سريع: المساحة الإجمالية للمناطق المحررة في العملية تبلغ 3200 كيلومتر مربع.

أعلن المتحدث باسم القوات المسلَّحة اليمنية، العميد يحيى سريع تفاصيل هامة من العمليات العسكرية الأخيرة الواسعة في محافظتي مأرب وشبوة، موضحاً أنّ القوات المسلحة " نجحت في تنفيذ عملية ربيع النصر وتحقيق أهدافها بشكلٍ كامل". 

وأضاف سريع أنّ العملية أدّت إلى "تحرير مديريات عسيلان وبيحان وعين بمحافظة شبوة"، بالإضافة إلى " تحرير مديريتي العبدية وحريب مع أجزاء من مديريتي الجوبة وجبل مراد بمحافظة مأرب".

وأوضح أنّ "المساحة الإجمالية للمناطق المحررة في العملية تبلغ 3200 كيلومتر مربع".

وكشف سريع أنّه نتج عن العملية "مصرع وإصابة وأسر المئات من مرتزقة العدوان بينهم عناصر ما يسمى بالقاعدة وداعش"، إلى جانب "اغتنام كمياتٍ كبيرة من الأسلحة".

كما لفت إلى أنّ القوات المسلحة "تحيّي الدور المشرف لقبائل مأرب وشبوة والموقف المسؤول لأبناء المحافظتين مع وطنهم وشعبهم ضد الغزاة والمحتلين"، داعياً "المرتزقة والعملاء في مدينة مأرب إلى ترك القتال في صفوف الغزاة والمحتلين كمقدمةٍ لمعالجة أوضاعهم خلال الفترة المقبلة".

وشدد سريع على استمرار "القوات المسلحة في تأدية واجبها الجهادي حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار وتتحقق لشعبنا الحرية ولبلدنا الاستقلال"، مشيراً إلى أنه "سيتم الكشف عن تفاصيل العملية إن شاء الله خلال الأيام المقبلة".

يذكر أنّ طائرات التحالف السعودي شنّت خلال الأيام الماضية، نحو 40 غارة على محافظتي مأرب والجوف، واستهدفت مقاتلات التحالف السعودي بـ28 غارة مديرية العبدية وبـ 6 غارات مديرية الجوبة جنوبي مأرب وبـ 5 غارات مديرية صِرواح غرب المحافظة، فيما استهدفت غارة جوية مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف شمال شرق البلاد. 

وقال عضو المجلس السياسي في حركة "أنصار الله"، محمد البخيتي، الثلاثاء الماضي، إنّ "تحرير مأرب ستكون له آثار كبيرة متعلّقة بطرد قوات الاحتلال واستعادة الثروات النفطية"، وأكد أنه "سيكون هناك تصعيد كبير قريباً من الشعب اليمني ضد "التحالف".