سعيّد: سنشكل لجنة تأسيس "جمهورية جديدة" في تونس.. واستفتاء الدستور في تموز

لقاء بين الرئيس التونسي قيس سعيّد وأستاذي القانون الدستوري، العميد صادق بلعيد والعميد محمد صالح بن عيسى، يتطرق إلى "الوضع القانوني حول إعداد دستور جديد".

  •  الرئيس التونسي قيس سعيّد
    الرئيس التونسي قيس سعيّد

قالت الرئاسة التونسية في بيان، اليوم الأحد، إنّه سيتم إعداد دستور جديد لتونس والاستفتاء عليه في الـ 25 من تموز/يوليو المقبل.

واستقبل الرئيس التونسي قيس سعيّد، في قصر قرطاج، أستاذي القانون الدستوري العميد صادق بلعيد، والعميد محمد صالح بن عيسى.

وتطرق اللقاء إلى "الوضع القانوني وسبل تحقيق الإرادة الشعبية من أجل تأسيس جمهورية جديدة في تونس"، بحسب بلاغ لرئاسة الجمهورية.

كما تناول اللقاء جملة من المحاور المتعلقة بالدستور المقبل لتونس، الذي سيتم إعداده ثم إقراره عن طريق الاستفتاء، في الموعد المحدد يوم الـ 25 من تموز/ يوليو 2022، وفق البلاغ.

وقال الرئيس التونسي: "سنشكل لجنة لتأسيس جمهورية جديدة تنهي أعمالها خلال أيام".

وأكد سعيّد أنه "ستتشكل هيئتان، إحداهما للحوار بمشاركة المنظمات الوطنية، لا مع من ذكرت أنهم من الماضي"، قائلاً: "نجدّد اللاءات الثلاث، لا صلح لا تفاوض لا اعتراف بمن خرّبوا البلاد وعاثوا فيها فساداً ولا عودة للماضي".

وفي وقت سابق من اليوم، جدّد الاتحاد العام التونسي للشغل، في كلمة للأمين العام نور الدين الطبوبي، دعوته الرئيس قيس سعيّد إلى إطلاق حوار وطني "قبل فوات الأوان".

وقبل أيام، شدّد الرئيس سعيّد على أنّه "لن يتحاور مع أي أحد كان يريد أن يضرب الدولة، ولن يعترف بمن باعوا الوطن أو يحاولون ذلك".

وتعاني تونس منذ الـ 25 من تموز/يوليو 2021 من أزمة سياسية حادّة، بعد إجراءات استثنائية  بدأ الرئيس التونسي بفرضها، ومنها حلّ البرلمان، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وحلّ المجلس الأعلى للقضاء.