سوريا: قصف صاروخي لقاعدة تركية في أعزاز.. ومقتل مسلحين في اشتباكات

مراسل الميادين في حلب يفيد بمقتل 3 مسلحين، اليوم الجمعة، بينهم مسؤول في فصيل "عاصفة الشمال"، خلال اشتباكات مع مسلحين آخرين في مدينة أعزاز، في ريف حلب الشمالي.

  •  سوريا أعزاز باب السلامة
    القاعدة التركية قرب معبر باب السلامة، شمالي مدينة أعزاز، تعرّضت لقصف بصواريخ غراد

أفاد مراسل الميادين في حلب بمقتل 3 مسلحين، اليوم الجمعة، بينهم مسؤول في فصيل "عاصفة الشمال"، خلال اشتباكات مع مسلحين آخرين في مدينة أعزاز، في ريف حلب الشمالي.

وأكّد مراسل الميادين أنّ "القاعدة التركية قرب معبر باب السلامة، شمالي مدينة أعزاز، تعرّضت لقصف بصواريخ غراد، مصدره مناطق قسد".

وقال مراسل الميادين، في وقت سابق اليوم، إنّ مسلحي "قسد" قصفوا مركز مدينة أعزاز، الخاضعة لسيطرة مسلحي درع الفرات، بصواريخ "غراد".

وأوضح أنّ "القصف استهدف مركز الشرطة التابع لمسلحي الجيش الوطني - درع الفرات"، الأمر الذي أدّى إلى وقوع جرحى، من دون ورود أنباء عن قتلى. 

وأشار مراسل الميادين إلى أنّ "قوات "قسد" قصفت مدينة مارع جنوبي أعزاز بعددٍ من صواريخ "غراد"، من دون أنباء عن وقوع ضحايا". 

تصعيد عسكري في ريف حلب الشمالي

وفي الـ13 من كانون الثاني/يناير، ارتفع منسوب التصعيد الميداني في ريف حلب الشمالي، بعد تبادل للقصف المدفعي عند جانبَي خطوط التماس.

وقصفت القوات التركية، بما يزيد على 150 قذيفة مدفعية، قرى عين دقنة وبيلونية ومنغ والشيخ عيسى ومرعناز وتات مرعش وشوارغة والمالكية والعلقمية، في ريف حلب الشمالي، وقرية زيارة في ريف عين العرب الغربي.

وقبل ذلك، قصفت قوات تابعة لــ"قسد" قاعدة حزوان، التابعة لريف مدينة الباب، وتحدثت عن سقوط ضحايا في صفوف الجنود الأتراك.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.