الرد اليمني يصل عمق الإمارات ويستهدف مواقع حساسة

هجمات يمنية بطائرات مسيّرة وصواريخ بالستية تستهدف نقاطاً حساسة في الإمارات، والناطق باسم القوات اليمنية يعلن عن عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي خلال الساعات المقبلة.

  • مطار أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة (أرشيف)
    مطار أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة (أرشيف)

أفادت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، اليوم الإثنين، بوقوع حادثي تفجير الأول قرب خزانات "أدنوك" والثاني في مطار أبو ظبي الدولي.

وقالت شرطة أبو ظبي إنّ "التحقيقات الأولية تشير إلى رصد أجسام طائرة قد تكون لطائرات بدون طيار استهدفت المنطقتين".

وأوضحت أنّ "الهجوم الأول استهدف فيه صهاريج بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك"، مضيفةً أنّ "الهجوم الثاني استهدف منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي".

شرطة أبو ظبي أعلنت من جهتها أنّ الحادث أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة.

وأضافت أنّ "السلطات المختصة بدأت تحقيقاً موسعاً حول سبب الحريق والظروف المحيطة به".

وفي وقتٍ لاحق، تحدث الإعلام السعودي عن اعتراض وتدمير 3 مسيّرات أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية في المملكة.

من جانبه،أشار الناطق باسم القوات اليمنية إلى أنّ بياناً مهماً سينشر للإعلان عن عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي خلال الساعات المقبلة.

مصادر يمنية: طلنا أهدافاً حساسة في الإمارات

بالتوازي، قالت مصادر يمنية موثوقة إنّ العملية العسكرية في قلب العاصمة الإماراتية أبو ظبي ما زالت مستمرة، موضحةً أنّ الحرائق تشتعل.

وكشفت مصادر خاصة للميادين عن تعرّض طائرة عسكرية إماراتية لهجوم صباح اليوم الإثنين في مطار عتق بشبوة جنوب شرق اليمن.

مصادر الميادين قالت إنّ "قيادة القوات الإماراتية مستاءة من استهداف طائرة لها، ووصفت محافظ شبوة بـ"الفاشل"، طالبة منه "تسليم النقاط الأمنية والعسكرية لها".

وقال وزير الإعلام في صنعاء، ضيف الله الشامي، إنّ الرسالة التأديبية التي كان من المفترض أن تصل للإمارات وصلت.

"مصفح" من أهم المناطق الاقتصادية في الإمارات 

وتقع منطقة مصفح الصناعية في جنوب غرب أبو ظبي، وتعد المنطقة من أهم المناطق الاقتصادية في الإمارات، حيث تضم العديد من المصانع وميناء. كما أنها تضم العديد من الشركات الصناعية وشركات السيارات، وتحتوي المنطقة على أقدم ميناء، كما تضم المنطقة العديد من العقارات السكنية والتجارية.
وتقسم المنطقة إلى 5 مناطق صناعية هي "ايكاد 1" التي تضم المجمعات المتخصصة في الصناعات الهندسية الثقيلة، و"ايكاد 2" التي تضم المجمعات المتخصصة في الصناعات الخفيفة والمتوسطة، و"ايكاد 3" التي تضم الصناعات الخفيفة والمتوسطة وبعض الشركات الدولية، و"ايكاد 4" المتخصصة في الصناعات التكنولوجية المتطورة، وايكاد 5 التي تضم المجمعات المتخصصة في صناعة السيارات. 
وتحتوي المنطقة أيضاً على معارض ومراكز صيانة لعلامات السيارات العالمية، ومنها شركة "أودي" و"وبنتلي" و"بورش" و"فولكس فاجن".

ما يزيد عن 6 سنوات، وما برح التحالف الذي تقوده السعودية يشن عدواناً على اليمن؛ يقتل المدنيين ويرتكب المجازر ويدمر البنى التحتية ولا يكتفي بذلك، بل يحاصر اليمنيين ويحرمهم من أساسيات الحياة، بينما يقف المجتمع الدولي صامتاً متفرجاً.