"سبأ": عدوان أميركي - بريطاني جديد على محافظة الحُديْدة غربي اليمن

وكالة سبأ اليمنية في صنعاء تؤكّد تنفيذ عدوانٍ جديد على محافظة الحُديْدة غربي اليمن.

  • عدوان أميركي- بريطاني جديد على محافظة الحُديْدة غربي اليمن (تواصل اجتماعي)

أفادت وكالة سبأ اليمنية، اليوم الأحد، بأنّ عدواناً أميركياً- بريطانياً جديداً استهدف منطقة جبل جدع في مديرية اللحية في محافظة الحُدَيْدَة الساحلية غربي اليمن.

وأكّد مراسل الميادين في صنعاء أنّ الطائرات الحربية والتجسّسية الأميركية تُحلّق بشكلٍ مُكثّف في سماء محافظة الحديدة.

يُذكر أنّه خلال الأيام الماضية، كرّرت أميركا وبريطانيا عدوانهما على اليمن، إذ شنّتا ضربات استهدفت العاصمة اليمنية صنعاء، بالإضافة إلى محافظات الحُدَيْدَة وصعدة وذمار وتعز وحجة.

وسبق أن حذّر قائد حركة أنصار الله، السيد عبد الملك الحوثي، من أنّ "أي اعتداء أميركي على اليمن لن يبقى من دون رد"، مؤكداً أنّ صنعاء "جاهزة لأيّ مواجهةٍ مُباشرة مع واشنطن".

واليوم، قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله إنّ "العدوان الأخير على اليمن يُمثّل حماقةً أميركيةً وبريطانيةً"، كما أنّه يمثّل "تناقضاً أميركياً"، ففي حين تدعو واشنطن "إلى عدم توسعة الحرب، تقوم هي بتوسيعها".

ولفت السيد نصر الله إلى أنّه إذا "كان الأميركيون يعتقدون أنّ اليمن سيتراجع بعد العدوان فهم مخطئون ومشتبهون وجهلة"، محذّراً من أنّ "العدوان الأميركي سيؤدي إلى استمرار استهداف السفن الإسرائيلية، والسفن المتجهة إلى الكيان المحتل".

وعن مدى الضرر الذي ألحقته الضربات الأميركية- البريطانية  باليمن، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أمس السبت، نقلاً عن مسؤولَين أميركيين، أنّ القُدرات الهجومية للقوات اليمنية لا تزال أغلبيتها سليمة، بسبب التكتيكات التي تتبعها القوات اليمنية والقدرة على إخفاء الأصول العسكرية.

اقرأ أيضاً: "ذا إيكونوميست": صراع اليمن مع الغرب يرفع شعبيته عربياً ويعزز وزنه كقوة إقليمية

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.