عدوان إسرائيلي على مطاري دمشق وحلب.. والدفاعات الجوية تتصدى

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوانين إسرائيليين على مطاري دمشق وحلب اليوم.. ومراسلة الميادين تتحدث عن تضرر مدرجي المطارين. ووزارة الدفاع السورية تعتبر العدوان بأنه محاولة يائسة من "إسرائيل" لتحويل الأنظار عن جرائمها في قطاع غزة.

  • تتكرر الاعتداءات المعادية على مطار دمشق الدولي ومطار حلب في سوريا
    تتكرر الاعتداءات المعادية على مطار دمشق الدولي ومطار حلب في سوريا

أفادت مراسلة الميادين في دمشق، بأنّ الدفاعات الجوية السورية، تصدّت اليوم الخميس، لعدوان إسرائيلي على مطاري دمشق وحلب، وسط  أنباء عن تضرر مدارجهما.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صور ومشاهد من استهداف المطارين.

وفي إثر العدوان، أعلنت وزارة النقل السـورية تحويل الرحلات الجوية المبرمجة عبر مطارَي دمشق وحلب، لتصبح عبر مطار اللاذقية الدولي، مضيفةً أنّ كوادرها بدأت الكشف عن الأضرار في مدرجات المطارين، وإزالة آثار العدوان الإسرائيلي تمهيداً لإصلاحهما.

وقالت وزارة الدفاع السورية، في بيان، عقب العدوان، إنّ "العدو الإسرائيلي نفذ بالتزامن عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ على مطاري حلب ودمشق الدوليين".

وأشارت الوزارة إلى أنّ "العدوان الإسرائيلي أدّى إلى تضرر مهابط مطاري دمشق وحلب وخروجهما عن الخدمة".

واعتبرت أنّ هذا العدوان هو "محاولة يائسة من العدو الإسرائيلي المجرم لتحويل الأنظار عن جرائمه في غزة".

ورأت الدفاع السورية، أنّ العدوان هو "جزء من النهج المستمر بدعم الجماعات الإرهابية التي نحاربها، والتي تشكل ذراعاً مسلحاً للكيان الإسرائيلي".

وقبل يومين، قالت مصادر سورية مُطّلعة إنّ "الاحتلال قصف بالمدفعية منطقة وادي جملة في ريف درعا الغربي القريب من الجزء الجنوبي من الجولان المحتل"، مشيرةً إلى أنّ المنطقة المستهدفة بالقصف الإسرائيلي عبارة عن أودية تقابل مستوطنة "رمات مغشيميم" بالجزء الجنوبي من الجولان المحتل.

وكانت سوريا قد دانت في بيان، "ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية بحق الشعب الفلسطيني"، مشددةً على أنّ "ردّ المقاومة يثبت حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة في أرضه".

وتخشى "إسرائيل" دخول حزب الله وسوريا معركة "طوفان الأقصى" من الجهة الشمالية للكيان، من أجل مساندة فصائل المقاومة في قطاع غزّة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الضغط على "جيش" الاحتلال، الذي يُعاني ضعفاً وتشتتاً داخلياً.

وتتكرر الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا وعلى مطاراتها، وخرج مطار حلب عن الخدمة، في نهاية آب/أغسطس الماضي. وكان مراسل الميادين قد أفاد في أواخر أيلول/سبتمبر الماضي، باعتداء دبابة إسرائيلية على محيط بلدة عين التينة مقابل مجدل شمس المحتلة بثلاث قذائف، مضيفاً أنّ الأضرار اقتصرت على الماديات. وسبق ذلك استشهاد وجرح عدد من العسكريين السوريين جرّاء عدوان إسرائيلي على محافظة طرطوس.