غالانت لجنوده: اليوم دفعنا أثماناً باهظة في غزّة

وزير الأمن في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يوآف غالانت، يقول لجنوده: "اليوم دفعنا أثماناً باهظة في غزة". ويأتي تصريحه في الوقت الذي أعلن "جيش" الاحتلال إبلاغهم 315 عائلة من عوائل جنود "الجيش"، أنّ أبناءهم قتلوا.

  • وزير الأمن في حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوآف غالانت
    وزير الأمن في حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوآف غالانت

قال وزير الأمن في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يوآف غالانت، اليوم الثلاثاء، إنّه "في اليوم الأخير، دفعنا أثماناً باهظة في غزة".

وأوضح غالانت في كلمة له أمام قوات الاحتلال، بحسب الإعلام الإسرائيلي، "نحن نفعّل قوات بحجم كبير، في عمق قطاع غزّة، هناك معارك ضد القوات العاملة. وللأسف في الحرب هناك أثمان، والأثمان في اليوم الأخير، كانت باهظة".

وفي وقتٍ سابق من اليوم، أكّد المتحدث باسم "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، مقـتل عنصرين، برتبة رقيب، من لواء "غفعاتي"، خلال المعارك الدائرة شمالي قطاع غزة، وإصابة جنديين آخرين.

من ناحيته، أكّد الناطق العسكري باسم كتائب القسّام، أبو عبيدة، بالصوت والصورة، أنّ غزّة ستكون مقبرةً للعدو، وأنّ المجاهدين يواصلون التصدي والدفاع المدروسين، معلناً إدخال أسلحةً جديدة في المعركة.

ووجّه أبو عبيدة رسالة إلى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وأركان حربه، قائلاً: "نبشّر نتنياهو وأركان حربه بأنّهم سيجثون على الركب في نهاية هذه المعركة، والحرب في غزة ستكون نهايته السياسية".

وأمس الإثنين، أكّد الناطق باسم "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، أنّ المقاومة، وعلى رأسها سرايا القدس وكتائب القسام، تواصل فصولاً من العزة والفخر، وتسجل إنجازات تلو الإنجازات، في طريق النصر.

وتوجه أبو حمزة إلى "الجيش" الإسرائيلي بالقول: "أيا جيش الهزائم، وقوافل الجرذان القادمة إلى غزة العزة، أخبروا يوآف غالانت (وزير الأمن)، وهرتسي هاليفي (رئيس الأركان)، بما حدث لكم غربي بيت لاهيا وشرقي خان يونس وبيت حانون".

وأضاف: "أخبروهما (غالانت وهاليفي) بما حدث لكم في حي الزيتون اليوم، وكيف تم استدراجكم كالأغبياء إلى كمائن الموت وحقول الرعب".

يُذكر أنّ "جيش" الاحتلال الإسرائيلي أعلن ارتفاع عدد أسراه داخل قطاع غزّة إلى 240 أسيراً، كما أبلغ 315 عائلة من عوائل جنود "الجيش" الإسرائيلي أنّ أبناءهم قتلوا.

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.