غروسي: سنبحث إمكانية وجود مفتشي الوكالة الذرية بشكل دائم في زاباروجيا

مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، يعلن أنّ بعثة الوكالة إلى محطة زاباروجيا النووية "ستبحث إمكانية وجود مفتشين من الوكالة بشكل دائم في المحطة".

  • غروسي: سنبحث إمكانية تواجد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل دائم في زاباروجيا
    غروسي: سنبحث إمكانية وجود مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل دائم في زاباروجيا

أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، اليوم الخميس، أنّ بعثة الوكالة إلى محطة زاباروجيا النووية "ستبحث إمكانية وجود مفتشين من الوكالة بشكل دائم في المحطة".

وقال غروسي، خلال لقاء مع موظفي محطة زاباروجيا النووية، التي وصلها اليوم مع بعثة خاصة، إنّ "من بين مهام البعثة التي تجري زيارة إلى المحطة حالياً، مناقشة إمكانية الوجود الدائم لمفتشي الوكالة في المنشأة النووية".

وأضاف: "لدينا جميعاً هدف واحد، وهو حماية المحطة من حادث نووي.. علينا بذل كل ما بوسعنا لإيجاد فرصة والتوصل لاتفاق مع جميع الأطراف".

وتابع قائلاً: "الآن علينا الذهاب وتفقد المنشآت، وتركيزنا ينصبّ بشكل خاص على جوانب السلامة النووية والإشعاعية".

وقال مفتشو الأمم المتحدة، الأربعاء، إنّهم "سيسعون إلى وجود دائم" في محطة الطاقة النووية في زاباروجيا، الخاضعة لسيطرة القوّات الروسية، جنوبي أوكرانيا، لتجنب "حادث نووي" في المنشأة على خط المواجهة.

توقف قصف مدينة إينرغودار بعد وصول بعثة الوكالة الدولية 

وأعلن حاكم مقاطعة زاباروجيا، يفغيني باليتسكي، اليوم الخميس، توقف القصف على مدينة إينرغودار ومنطقة محطة زاباروجيا للطاقة النووية بعد منتصف الظهر، في الوقت الذي وصلت فيه قافلة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المقاطعة.

وقال باليتسكي عبر القناة الأولى بالتلفزيون الروسي: "توقف القصف حرفياً بعد أن سمح لبعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية من قبل الجانب الأوكراني بالتحرك.. في حوالى الساعة 13.00".

وأعلن باليتسكي، اليوم الخميس، أنّ "الوحدة السادسة في محطة الطاقة النووية، تعمل بنسبة 60%، لافتاً إلى أنّ "ذلك يكفي لتوفير الطاقة للمنطقة المحررة من المقاطعة، وتلك التي تسيطر عليها قوات كييف".

وقال باليتسكي، في مقابلة مع "القناة الأولى" التلفزيونية، "قررنا إيقاف الوحدة الخامسة، التي كانت تعمل في السابق، لأنّ التهديدات مرتفعة بدرجة كافية، وتم تعطيل خط الاستهلاك، ولم نتمكن من توصيل الكهرباء من تلك الوحدة إلى الشبكة العامة".

وأضاف: "حالياً، وحدة واحدة تعمل بنسبة 60%، وهذا يكفي لضمان سلامة المحطة، وبالتالي توفير الكهرباء لكلّ من الأراضي التي لا تسيطر عليها كييف، والأراضي الواقعة على الجانب الأوكراني.. وإلى اليوم، نحن لا نزال نمدّهم بالكهرباء".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن باليتسكي "إيقاف عمل الوحدة الخامسة في محطة زاباروجيا النووية، بعد تعرّض محيط المحطة للقصف الأوكراني".

قصف أوكراني شبه يومي

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إحباط عملية إنزال لقوات أوكرانية قرب محطة زاباروجيا النووية.

وفي الأسابيع الأخيرة، قصفت القوات الأوكرانية محيط محطة زاباروجيا للطاقة النووية، بشكل يومي تقريباً، ما هدّد بكارثة نووية واسعة النطاق، كما سقطت 4 صواريخ أوكرانية على منطقة مخزن النظائر المشعة بالمحطة، يوم الأحد الماضي.

وقال مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا، إنّ "قوات كييف تقصف محطة زاباروجيا يومياً باستخدام أسلحة أميركية ثقيلة"، مشيراً إلى أنّ "هذا الأمر يولّد خطراً حقيقياً، قد يؤدي إلى وقوع حادث إشعاعي في المحطة، يهدّد بعواقب وخيمة على القارة الأوروبية كلها".

واستجابت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمطالبات روسيا، إرسال بعثة إلى محطة زاباروجيا للطاقة النووية، في أسرع وقت، للتأكد من صحة الرواية الروسية بشأن قيام كييف باستهداف المحطة عمداً، كأحد أشكال الابتزاز النووي".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.