فتح تحقيق في باريس بشأن التجسس على صحافيين عبر برنامج "بيغاسوس"

بعد كشف تقارير بشأن التجسس على صحافيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج "بيغاسوس"، النيابة العامة في باريس تفتح تحقيقاً، وتقول إنه يشمل 10 اتهامات.

  •  النيابة العامة في باريس.
    النيابة العامة في باريس.

أعلنت النيابة العامة في باريس، اليوم الثلاثاء، فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحافيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج "بيغاسوس" لصالح الدولة المغربية التي نفت الأمر.

وقالت النيابة في بيان لها، إن تحقيق يشمل 10 اتهامات بينها "انتهاك الخصوصية" و"اعتراض مراسلات" عبر برنامج إلكتروني و"تكوين مجموعة إجرامية".

ويأتي التحقيق إثر إيداع موقع "ميديابارت" الإعلامي شكوى بشأن التجسس على صحافيَين تابعَين له، تضاف إلى شكوى أخرى قدمتها صحيفة "لو كانار اونشينيه". 

إعلان النيابة العامة جاء عقب كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية، الإثنين، إن وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد طلبا التجسّس عبر برنامج "بيغاسوس" التابع لشركة "NSO" الإسرائيلية، على "سياسيين وإعلاميين لبنانيين، بينهم رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون".

وبحسب الصحيفة، يستطيع برنامج "بيغاسوس"، سحبَ المحتوى من الهاتف الذكي، بما في ذلك الرسائل المتبادَلة على تطبيقات مثل  WhatsApp وSignal، ويمكنه أيضاً فتح الميكروفون داخل الجهاز.

"واشنطن بوست" بدورها كانت ذكرت في كانون الأول/يناير 2020، إن دولتي الإمارات والسعودية تتجسسان على صحافيين وناشطين في لندن وقطر، بواسطة برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي.

الجدير ذكره أن شركة "NSO Group" الإسرائيلية، هي التي تطوّر برنامج "بيغاسوس" المُستخدَم للتجسس.