بعد اتفاق استراليا وأميركا حول الغواصات.. فرنسا: الخطوة طعنة في الظهر

بعد إعلان واشنطن عن تشكيل تحالف أمني استراتيجي مع بريطانيا وأستراليا، وتراجع الأخيرة عن صفقة أبرمتها مع فرنسا لشراء غواصات تعمل بالدفع النووي، الأخيرة تصف هذا القرار بالمؤسف.

  • فرنسا تخسر صفقة مع أستراليا لشراء غواصات تعمل بالدفع النووي
    فرنسا تخسر صفقة مع أستراليا لشراء غواصات تعمل بالدفع النووي

أسفت باريس ليل الأربعاء عن تراجع أستراليا عن صفقة أبرمتها في العام 2016 مع مجموعة "نافال غروب" الفرنسية للصناعات الدفاعية لشراء غواصات تقليدية، لكي تحصل في إطار شراكة أبرمتها لتوّها مع الولايات المتحدة وبريطانيا على غواصات تعمل بالدفع النووي.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "نأسف لهذا القرار المخالف لنصّ وروح التعاون الذي ساد بين فرنسا وأستراليا".

وأضاف البيان أنّ "الخيار الأميركي الذي يؤدّي إلى إقصاء حليف وشريك أوروبي مثل فرنسا من شراكة مزمنة مع أستراليا، في وقت نواجه فيه تحدّيات غير مسبوقة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ يشير إلى عدم ثبات لا يمكن لفرنسا إلا أن ترصده وتأسف له".

واعتبرت الوزارة أنّ "القرار المؤسف الذي  أعلنت عنه أستراليا للتو يؤكّد ضرورة إثارة مسألة الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي بصوت عالٍ وواضح"، مشيرة إلى أنه "ما من طريقة أخرى جديرة بالثقة للدفاع عن مصالحنا وقيمنا في العالم".

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لوددريان في لإذاعة "فرانس إنفو" إن "بايدن اتخذ قراراً مفاجئاً على طريقة ترامب"، معتبراً أن فسخ أستراليا عقد شراء غواصات مع فرنسا "طعنة في الظهر"، ويشعر بالمرارة.

وأضاف: "أقمنا علاقة مبنية على الثقة مع أستراليا، وهذه الثقة تعرضت للخيانة". بدورها، اعتبرت وزيرة الجيوش الفرنسية أن تراجع أستراليا عن عقد شراء غواصات من فرنسا أمراً "خطيراً".

وأبرمت فرنسا مع استراليا في شباط/فبراير 2016 "صفقة القرن" لبيع 12 غواصة حربية بـ 50 مليار دولار.

وفي العام 2016 وقع الاختيار على "نافال غروب" لبناء هذه الغواصات الحربية التي تنتمي إلى الجيل الجديد، في ما اعتبر يومها فوزاً للمجموعة الفرنسية بـ"صفقة القرن" بعد مفاوضات استمرّت سنوات. 

وبموجب العقد تتولّى المجموعة البحرية الفرنسية مهمة تصميم وبناء الغواصات الحربية الـ12 إضافة إلى حوض بناء السفن الذي سيقام في أديلايد في جنوب أستراليا. وكان من المقرّر أن يتمّ تسليم أول غواصة في 2030.

الصين: "عقلية الحرب الباردة"

الصين من جهتها نددت بالعقد الذي وصفته بـ "غير المسؤول" بين الولايات المتحدة وأستراليا، بشأن غواصات ذات دفع نووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تجاو ليجيان إن "التعاون بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا في مجال الغواصات النووية يزعزع بشكل خطير السلام والاستقرار الاقليميين، ويكثّف سباق التسلح ويقوّض الجهود الدولية نحو عدم انتشار الأسلحة النووية".

كما علقت سفارة الصين في واشنطن على الاتفاق الأمني الجديد الذي أعلنته الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، مساء الأربعاء، بقولها إنه يتعين على الدول "التخلص من عقلية الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي".

واشنطن تعلن تشكيل تحالف أمني استراتيجي

وليل أمس الأربعاء أعلنت واشنطن تشكيل  تحالف أمني استراتيجي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ يضمّ إليها كلاً من لندن وكانبيرا، الساعية لتعزيز تحالفاتها في كلّ الاتجاهات للتصدّي لبكين.

وجاء الإعلان عن المعاهدة الأمنية الثلاثية الجديدة التي أطلق عليها اسم "أوكوس" خلال قمة افتراضية استضافها الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض، وشارك فيها عبر الفيديو كلّ من رئيسي الوزراء البريطاني بوريس جونسون والأسترالي سكوت موريسون.

وفي ختام القمة، صدر بيان مشترك تعهّدت لندن وواشنطن بشكل خاص بـ"مساعدة أستراليا في الحصول على غواصات تعمل بالدفع النووي".

وجاء في البيان "كأول مبادرة في إطار "أوكوس"، نلتزم بطموح مشترك لدعم أستراليا في الحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية واليوم نبدأ جهداً ثلاثياً لمدة 18 شهراً للبحث عن المسار الأمثل لتقديم هذه القدرة".

وستصنع أستراليا ثماني غواصات تعمل بالطاقة النووية بموجب شراكة أمنية مع الولايات المتحدة وبريطانيا بمنطقة المحيطين الهندي والهادي، ومثّل هذا الإعلان نقطة تحوّل استراتيجي، لا سيّما وأنّها المرة الأولى التي ستشاطر فيها الولايات المتحدة مثل هذه التقنية الحسّاسة مع دولة أخرى غير بريطانيا.

وفي إثر صدور هذا الإعلان أعلنت أستراليا إلغاء الصفقة الضخمة التي أبرمتها في 2016 بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (56 مليار يورو) لشراء 12 غواصة تقليدية من طراز "أتّاك"، مع مجموعة "نافال غروب" الفرنسية.

نيوزيلندا لن تسمح للغواصات الأسترالية بدخول مياهها الإقليمية

وردّاً على الصفقة التي أبرمتها أستراليا، أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا آرديرن اليوم الخميس أنّ الحظر الساري منذ عقود على دخول أيّ قطعة بحرية تعمل بالدفع النووي مياه بلادها سيسري على الغواصات التي تعتزم حليفتها الأوثق أستراليا الحصول عليها بفضل شراكة أبرمتها لتوّها مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقالت آرديرن في بيان إنّ "موقف نيوزيلندا المتعلّق بمنع القطع البحرية التي تسير بالدفع النووي من دخول مياهها لم يتغيّر".

وأضافت أنّ نظيرها الأسترالي سكوت موريسون أطلعها على عزم بلاده على بناء غواصات تعمل بالدفع النووي بمساعدة من الولايات المتّحدة وبريطانيا.

وفي حين قلّلت آرديرن من تداعيات معاهدة "أوكوس" على الشراكة الأمنية الخماسية التي تجمع بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وكندا ونيوزيلندا والمسمّاة "العيون الخمس". قالت آرديرن إنّ "هذا الترتيب لا يغيّر بأيّ حال من الأحوال علاقاتنا الأمنية والاستخباراتية مع هذه الدول الثلاث، ولا مع كندا".

وشددت على أنّ بلادها لن تستثني الغواصات التي تعتزم أستراليا الحصول عليها من الحظر الساري منذ 1985 على دخول السفن العاملة بالطاقة النووية المياه النيوزيلندية.

وفرضت نيوزيلندا هذا الحظر في أعقاب تجارب نووية أجرتها فرنسا في المحيط الهادئ. وبسبب هذا الحظر لم ترسُ أيّ سفينة حربية أميركية في ميناء نيوزيلندي طوال أكثر من 30 عاماً.

وقعت الولايات المتحدة الأميركية اتفاقية أمنية مع كل من بريطانيا وأستراليا، عرفت باسم "أوكوس"، ورغم أنها موجهة ضد الصين بالأساس، إلا أنها أثارت خلافاً دبلوماسياً حاداً مع فرنسا، وتوتراً قد يهز العلاقة الأميركية مع أوروبا كلها وداخل حلف الناتو.