فلسطينيون يتصدون لاعتداءات قوات الاحتلال ومستوطنيه في الضفة والقدس

قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه يعتدون على الأهالي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وشبان فلسطينيين يتصدون لهم.

  • فلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال والمستوطنين في نابلس وبيت لحم
    فلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال والمستوطنين في نابلس وبيت لحم

أفادت وسائل إعلام فلسطينية، أمس الأحد، باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الظاهرية جنوب الخليل، فيما تصدى شبان فلسطينيون لها عقب اقتحامها بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة.

 وفي سياق موازٍ، اعتدى مستوطنون على المقدسي عرفات سليم الطحان وأحرقوا مركبتَه أثناء وجودهِ في رام الله، كما اعتدَى المستوطنونَ على منازلِ المواطنينَ في قريةِ مادما جنوبَ نابلُس الذينَ تصدَّوا لهم. 

واستهدف الشبان الثائر، مركبات المستوطنين في نابلس وبيت لحم، ما أدى لتحطيم عدد منها، فيما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال وتصدى مواطنون لاعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية. ففي نابلس، تضررت عدة مركبات إسرائيلية مستوطنين جرّاء رشقها بالحجارة قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية بأنّ الشبان استهدفوا مركبات المستوطنين بالقرب من حاجز زعترة، وحطموا زجاجها وسط انتشار قوات الاحتلال بشكل مكثف في المكان.

كذلك أقام الاحتلال حاجز زعترة العسكري على أراضي قرية ياسوف قرب قرية زعترة وسط الضفّة الغربيّة، لقطع الطريق أمام حركة تنقل المواطنين بين شمال الضفة الغربية ووسطها، وعبره تمر حركة السير بين مدينتي رام الله ونابلس، ويعد نقطة تمركز وانطلاق لقوات الاحتلال، لتعزيز الحاجز وحماية المستوطنات في المنطقة.

وتصدى أهالي  قرية مادما جنوبي نابلس، لاعتداء مجموعة من مستوطني "يتسهار" الذين هاجموا منازل المواطنين من الجهة الجنوبية للبلدة، وسط اندلاع مواجهات في المنطقة. وحذر نشطاء من ارتكاب المستوطنين جرائم بحق المواطنين وممتلكاتهم، داعين إلى تفعيل لجان الحراسة وأخذ الحيطة والحذر، خاصة في القرى المحاذية للمستوطنات.

يشار إلى أنّ المستوطنين صعدوا في الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم ضد المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي. 

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسير المحرر يزن مؤيد السعدي (27 عاماً) من مخيم جنين، على حاجز عسكري أقامته على طريق نابلس- جنين.

وفي بيت لحم، استهدف شبان مقاومون حافلة إسرائيلية ورشقوها بالحجارة، قرب قرية جورة الشمعة جنوب بيت لحم، ما أدى لتحطيم زجاجاها.

واندلعت مواجــهــــات بين شبان وقوات الاحتلال داخل قرية حوسان غرب بيت لحم، بعد أن اقتحمت قوة من جيش الاحتلال وأطلق وابلاً من قنابل الغاز السام صوب المواطنين ومنازلهم.

وأوضحت مصادر محلية أنّ المواجهات اندلعت في منطقة "المطينة" على المدخل الشرقي للقرية، وأصيب على إثرها عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز السام. وقرية حوسان، هي إحدى قرى محافظة بيت لحم، وتقع إلى الغرب منها وعلى بعد 5.6 كم هوائي منها، وتعاني من اعتداءات الاحتلال والمستوطنين المتواصلة.

واعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الإثنين، ستة مواطنين، من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.

وأفاد مصدر أمني لـ"وفا" باعتقال كل من: كريم مصطفى الأطرش (58 عاماً)، وزوجته عايدة محمد الأطرش (55 عاماً)، ونجلهما محمد (29 عاماً)، وعمران عيسى معالي (43 عاماً)، ومعالي أحمد معالي (34 عاماً)، وجهاد عيسى معالي، وذلك خلال مداهمة وتفتيش منازلهم.

ارتفاع في عمليات المقاومة ضد الاحتلال

وشهدت الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلة ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، ومزيداً من حالة الاشتباك الميداني وأعمال المقاومة النوعية، خلال شهر أيار/مايو المنصرم.

ووثق مركز معلومات فلسطين "معطى" خلال تقريره الشهري لأعمال المقاومة بالضفة، 1358 عملاً مقاوماً خلال شهر أيار/مايو، واكبت الهبة الشعبية المتزامنة مع "مسيرة الأعلام الإسرائيلية"، وأدت إلى مقتل 4 إسرائيليين، وإصابة 51 بجروح مختلفة.

ورصد التقرير 57 عملية إطلاق نار على أهداف مختلفة للاحتلال، وقعت 27 عملية منها في جنين، فيما بلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن 7 عمليات.

وعدد عمليات الدهس أو محاولات الدهس عملية واحدة، و8 عمليات حرق منشآت وآليات ومعدات عسكرية، و5 عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية لقوات الاحتلال. وشهدت محافظات نابلس والقدس والخليل أعلى وتيرة في عمليات المقاومة، حيث بلغت على التوالي 266، 261، 168 عملية.