"فورين بوليسي": العلاقة بين واشنطن و"إسرائيل" لم تعد منطقية

كاتب أميركي في صحيفة "فورن بوليسي" يتحدث عن العلاقة بين واشنطن و"إسرائيل"ويصفها بأنها لم تعد منطقية كما كانت، ويشير إلى أنّ "إسرائيل" حليفة أميركا أصبحت ضعيفة في منطقة معادية.

  • ضمان الأمن الإسرائيلي هو هدف يبرره صنّاع السياسة الأميركيون وأنصار
    ضمان الأمن الإسرائيلي هو هدف يبرره صنّاع السياسة الأميركيون وأنصار "إسرائيل"

تناول الكاتب ستيفن كوك في صحيفة "فورين بوليسي" العلاقة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" حالياً، مشيراً إلى أنها "لم تعد منطقية".

ونقل الكاتب قول الرئيس الأميركي السابق، رونالد ريغان: "لا توجد أمة مثلنا، باستثناء إسرائيل". ليعلق كوك: "لقد كان شعوراً لطيفاً، لكنه ليس صحيحاً، خاصةً الآن".

وأضاف أن زيارات المسؤولين الأميركيين الأخيرة إلى "إسرائيل" تعكس ما كان لفترة طويلة، من المصالح الأساسية للولايات المتحدة: "ضمان الأمن الإسرائيلي".

واعتبر الموقع أنه هدف يبرره "صنّاع السياسة الأميركيون، وأنصار "إسرائيل"، والإسرائيليون على أسس أخلاقي". ليتابع كوك: "إسرائيل" ضعيفة بشكل فريد في منطقة معادية، وتشارك الولايات المتحدة في قيمها، وهي حليف.

"إسرائيل" قصة حافظت على تدفق المساعدات على مرّ السنين، وفق الموقع، لكن هل هذا صحيح؟ تساءل الموقع وأجاب: "ربما كان الأمر كذلك ذات مرة، لكن فكرة أنّ "إسرائيل" بحاجة إلى مساعدة أميركية لتأمين وجودها، وأن البلدين يشتركان في مجموعة مشتركة من المبادئ الديمقراطية لم يعد منطقياً".

وأضاف: "قد ترغب واشنطن في الحفاظ على علاقاتها الدفاعية والأمنية مع تل أبيب، لكن السبب لا يمكن أن يكون لأنّ "إسرائيل" معرضة للخطر في منطقة معادية بشدة. هذا ببساطة يتعارض مع الواقع الموضوعي".

ولفت الموقع، إلى أنه في السنوات الأخيرة، أقرّ المشرعون الإسرائيليون، تشريعات تضيق الخناق على المنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلاً أجنبياً، وتعرضت جماعات حقوق الإنسان للتنمّر هناك.

ويختم الموقع، ليس من المناسب للولايات المتحدة أن تخبر الإسرائيليين كيف يعيشون أو ينظمون مجتمعهم، لكن "دعونا لا نتظاهر بعد الآن بأنّ البلدين يشتركان في القيم الديمقراطية". 

اقرأ أيضاً: رئيس الاحتلال الإسرائيلي: نشهد كارثةً وكابوساً.. و"إسرائيل" تتمزّق

وفي شهر شباط/فبراير الماضي، حذّر رئيس المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد من أنّ "إسرائيل" قد تخسر الولايات المتحدة بسبب إجراءات الحكومة الإسرائيلية والتعديلات القضائية.