أمير عبد اللهيان من مطار بيروت: للتوافق والإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية

وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، يصل إلى بيروت، مساء اليوم الخميس، في زيارةٍ مفاجئة، من أجل لقاء المسؤولين اللبنانيين، والبحث في العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية والدولية.

  • وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أ ف ب)
    وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أ ف ب)

وصل وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، مساء اليوم الخميس، إلى العاصمة بيروت، في زيارة رسمية إلى لبنان تستمر ثلاثة أيام. واستقبله في المطار السفير الإيراني في لبنان مجتبى أماني، ووفدين من حزب الله وحركة أمل. 

وقال أمير عبد اللهيان من داخل المطار، إنّ "إيران ستكون دائماً إلى جانب الشعب  اللبناني قيادة وجيشاً ومقاومةً، وهي لن تألوا جهداً للوقوف إلى جانبه، ومساعدته للخروج من محنته وأزمته الاقتصادية". 

كما دعا لبنان بكافة أطرافه إلى "الاسراع في إنتخاب رئيس للجمهورية، ضمن توافق وحوار يرضي جميع الأفرقاء للخروج من الشغور الرئاسي". 

وسيلتقي أمير عبد اللهيان خلال زيارته نظيره عبد الله بو حبيب ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، اضافةً إلى عددٍ من الشخصيات السياسية وممثلي الاحزاب اللبنانية والفلسطينية.

وقبيل الزيارة، ذكرت وسائل إعلام لبنانية محلية أنّه سيبحث مع جميع الأطراف، في العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية والدولية، ذات الاهتمام المشترك".

كذلك، ذكرت وسائل إعلام لبناينة أنّ الزيارة تحدّدت فجأة، ولم يُبحث بشأنها من قبل"، مشيرةً إلى أن من المقرر أن يلتقي بري غداً الجمعة.

ومن المقرر أن يتوجّه أمير عبد اللهيان بعد بيروت إلى موسكو، الأسبوع المقبل، بحيث سيلتقي نظيره الروسي، سيرغي لافروف، من أجل استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، بالإضافة إلى الاتفاق على منطقة تجارة حرّة بين إيران وروسيا.

ويأتي اللقاء بين الطرفين الإيراني والروسي بعد أن تعثّرت المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي خلال الشهرين الفائتين، وذلك بعد أن شهدت تقدّماً في الأشهر التي سبقتها، بحيث أتى التعثر بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن على النص النهائي للاتفاق، الذي قدّمه الوسيط الأوروبي.

اقرأ أيضاً: سفير روسيا لدى طهران: التعاون الاقتصادي مع إيران يثير يأس الغرب