لبنان: بكركي تعلق على التحقيقات في أحداث الطيونة

البطريركية المارونية ترفض التحقيق مع رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، بشأن إطلاق النار ضد المتظاهرين في منطقة الطيونة في بيروت، الأسبوع الماضي.

  • لبنان: بكركي ترفض اتهام جعجع بأحداث الطيونة
    لبنان: بكركي ترفض اتهام جعجع بأحداث الطيونة

صرحت البطريركية المارونية في لبنان، اليوم الجمعة، أنّها ترفض "العودة إلى الاتّهامات الاعتباطيّة، والتجييش الطائفيّ، والإعلام الفتنويّ"، وذلك بعد يوم من استدعاء المحكمة العسكرية رئيس حزب القوات اللبنانية للاستماع إلى إفادته في أحداث الطيونة الأسبوع الفائت.

وفي حسابها على موقع "تويتر"، أكدت البطريركية أنّها "ترفض العودة إلى الشعارات الجاهزة، ومحاولات العزل، وتسوياتِ الترضية"، كما ترفض أيضاً "أن نعود إلى اختلاق الملفّات ضدَ هذا الفريق أو ذاك، واختيار أناس أكباش محرقة، وإحلال الانتقام مكان العدالة"، بحسب نص التغريدة.

واستدعت المحكمة العسكرية اللبنانية يوم أمس الخميس، رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، من أجل الاستماع إلى إفادته بشأن إطلاق النار ضد المتظاهرين في منطقة الطيونة في بيروت، الأسبوع الماضي.

وقالت المصادر إنّ "مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، القاضي فادي عقيقي، أعطى إشارة بالاستماع إلى إفادة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في ملف الطيونة، وذلك على خلفية الاعترافات التي أدلى بها الموقوفون في هذا الملف، وتقضي إشارة القاضي عقيقي بالاستماع إلى جعجع أمامه في المحكمة العسكرية".

وكان الصحافي غسان سعود كشف للميادين يوم حادثة الطيونة أنّه "وصل تهديد جِدّي وقوي إلى سمير جعجع من جانب رئيس الجمهورية، وتدخّلت البطريركية للضغط على جعجع، من إجل إيقاف ما كان يخطّط له"، مشدّداً على أن "القاضي طارق بيطار يجب أن يسأل نفسه عمّا قام به حتى يأخد سمير جعجع مجتمعه نحو حرب أهلية واقتتال طائفي وحفلة دم كبيرة لحمايته".