مسيرات واسعة في الضفة والقطاع والقدس نصرة للأسرى

مسيرات حاشدة تجوب معظم أنحاء فلسطين، على وقع مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة بلدات، منذ ليل أمس الجمعة، وذلك بعد أن ألقت قوات الاحتلال القبض على 4 من الأسرى الـ6.

  • فلسطين
    صورة من مسيرات دعم الأسرى

تتواصل في معظم أنحاء فلسطين، لليوم الثاني على التوالي، مسيرات الغضب من ممارسات الاحتلال بحق الأسرى، بعد مسيرات ليلية حاشدة شملت مدناً كثيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة والأراضي المحتلة عام 48. 

ففي الضفة شارك المئات في مسيرات حاشدة، فيما قام مقاومون بإطلاق النار على حاجز الجلمة العسكري الاحتلالي شمال المدينة. وشهد الحاجز في الأيام الماضية 4 عمليات إطلاق نار تزامناً مع مسيرات الفلسطينيين الذين تصدوا لاعتداءات الاحتلال.

هذه المسيرات عمّت مختلف أنحاء محافظة جنين، ولا سيما مخيم جنين وبلدة عرابة وقرية بئر الباشا. وانطلقت مسيرة من مخيم جنين، وجابت شوارع المدينة. وردد المشاركون الشعارات التي تحمّل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، كما خرج أهالي بلدة عرابة وقرية بئر الباشا، في مسيرتين توجهتا إلى منزل الأسير محمود العارضة في عرابة، ومنزل الأسير يعقوب قادري في قرية بئر الباشا.

وفي طولكرم، نظمت مسيرات حاشدة غرب المدينة، وكذلك قرب الحاجز الشمالي لمدينة قلقيلية. أمّا في رام الله، فخرجت تظاهرات إسناداً للأسرى، في مخيم الجلزون، وتوجهت نحو حاجز بيت إيل العسكري، فيما تصدى الفلسطينيون لاعتداءات الاحتلال قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

كذلك تصدّى الشبان الفلسطينيون في بيت لحم لقوات الاحتلال عقب قمعها مسيرة خرجت تضامناً مع الأسرى الأربعة، وخرجت مسيرة طلابية صوب المدخل الشمالي لبيت لحم، حيثُ قمعتها قوات الاحتلال بقنابل الغاز والصوت. كما خرج العشرات من الشبان في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم في مسيرة جابت الأحياء والأزقة.

وفي الخليل، أطلق مقاومون النار صوب قوات الاحتلال بمحيط جسر حلحلول شمالي البلدة. وقد تصدى الفلسطينيون لاعتداءات الاحتلال في المخيم. وأعلن عن إصابة شاب برصاص جنود الاحتلال.

هذا وعمت التظاهرات في القدس المحتلة في مناطق عدة، من بينها بلدة الرام حيث تصدى الفلسطينيون لاعتداءات الاحتلال.

وفي العيسوية، تصدى شبان لاقتحام قوات الاحتلال للبلدة حيث أطلقت القنابل الصوتية والغازية تجاه الفلسطينيين الذين ردوا باطلاق المفرقعات النارية.

المواجهات امتدت إلى حاجز قلندية حيث تصدى الفلسطينيون لاعتداءات جنود الاحتلال على الحاجز.

إلى ذلك، اعتدت شرطة الاحتلال على تظاهرتين في حيفا وأم الفحم، خرجتا رفضاً للاعتداءات على الأسرى. ورفع المشاركون شعارات تطالب بالحرية للأسرى، من بينها "الحرية لأسرى الحرية الأبطال، كل الدعم والإسناد لأبطالنا خلف القضبان". وفي المظاهرتين، رُفعت الأعلام الفلسطينية.

وفي غزة شهدتْ مناطق عدة مسيراتٍ تضامنية مع الأسرى. التظاهرات انطلقت من مخيم جباليا شمال القطاع، وأطلق المشاركون فيها هتافات تطالب بمساندة الأسرى.

هذا ودعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير المحرر خضر عدنان، في حديث له مع الميادين، إلى"الاضراب العام وإطلاق انتفاضة الحرية للأسرى". مجدداً الدعوة للفلسطينيين إلى أن "يحجوا" إلى جنين نصرة للأسرى.