معركة "الذكاء الاصطناعي" بين أميركا والصين.. لا فرصة قتالية لواشنطن!

تقرير يتناول تصريحات نيكولاس تشايلان، أول رئيس للبرمجيات في وزارة الدفاع الأمیركية، والمستقيل من منصبه قبل نحو أسبوع.

  • مسؤول أميركي سابق: ليست لدينا فرصة قتالية ضد الصين في 15 إلى 20 عاماً
    هاجم تشايلان "غوغل" لعدم عملها على الذكاء الاصطناعي مع وزارة الدفاع الأمیركية.

نشرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية تقريراً لكاترينا مانسون سلَّط الضوء على معركة "الذكاء الاصطناعي" المحتدمة بين الولايات المتحدة الأميركية والصين.

ويتناول التقرير تصريحات نيكولاس تشايلان، أول رئيس للبرمجيات في وزارة الدفاع الأمیركية، والمستقيل من منصبه قبل نحو أسبوع، "احتجاجاً على الوتيرة البطيئة للتحول التكنولوجي في الجيش الأمیركي، ولأنه لا يستطيع الوقوف لمشاهدة الصين تتفوق على أميركا".

وقال رئيس البرمجيات السابق في "البنتاغون"، في أول ظهور إعلامي له منذ استقالته، إنه غادر منصبه لأنَّ "الصين فازت بالفعل في حرب التكنولوجيا التي تضمن الهيمنة العالمية"، معتبراً أنّ بعض الأنظمة التي تعتمدها الحكومة الأمیركية لا تصلح سوى لـ"مستوى روضة أطفال".

وقال نيكولاس تشايلان، البالغ من العمر 37 عاماً، لصحيفة "فاينانشال تايمز"، إنّ هناك "سبباً وجيهاً للغضب" من فشل الولايات المتحدة في مواجهة "التهديد السيبراني" الصيني، حتى إنه يخشى تعرض مستقبل أطفاله للخطر.

وتابع: "لن تكون لدينا فرصة لمنافسة الصين خلال 15 إلى 20 عاماً. في الوقت الحالي، الأمر محسوم. لقد انتهى الأمر بالفعل، في رأيي".

وأشار المسؤول السابق في "البنتاغون" إلى أنّ "الصين ستهيمن على مستقبل العالم، من خلال التحكم في كل شيء، من الروايات الإعلامية إلى الجغرافيا السياسية".

ورأى تشايلان أنّ "الولايات المتحدة، مثل بكين، كان ينبغي أن تعطي الأولوية للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والقدرات الإلكترونية على الإنفاق العسكري التقليدي مثل بناء طائرات مقاتلة جديدة".

وهاجم "غوغل" لعدم "عملها على الذكاء الاصطناعي مع وزارة الدفاع الأمیركية"، في حين أنّ "الشركات الصينية ملزمة بالعمل مع سلطات بكين".

وقال إنّ الولايات المتحدة "تضيع الوقت أيضاً في مناقشة أخلاقيات الذكاء الاصطناعي"، بينما تقوم الصين "باستثمارات ضخمة"، وتتجنب مثل هذه المخاوف.

من جهة أخرى، أكد تشايلان لصحيفة "فاينانشال تايمز" أنه يخطّط في الأسابيع المقبلة للإدلاء بشهادته أمام "الكونغرس" حول التهديد السيبراني الصيني لتفوق الولايات المتحدة.