موسكو: البنتاغون يعتزم نقل برامج أسلحة بيولوجية من أوكرانيا إلى دول أخرى

وزارة الدفاع الروسية تكشف أنّ البنتاغون يعتزم نقل برامج أسلحة بيولوجية غير مكتملة من أوكرانيا إلى دول أخرى، وتشير إلى أنّ هذا الأمر يشكّل تهديداً للأمن العسكري لروسيا.

  • البنتاغون يعتزم نقل برامج أسلحة بيولوجية غير مكتملة من أوكرانيا إلى بعض الدول
    البنتاغون يعتزم نقل برامج أسلحة بيولوجية غير مكتملة من أوكرانيا إلى بعض الدول

كشف قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية في القوات المسلحة الروسية، إيغور كيريلوف، أنّ وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعتزم نقل برامج أسلحة بيولوجية غير مكتملة، من أوكرانيا إلى بعض دول الاتحاد السوفياتي السابق، وبلدان شرقي أوروبا، مثل بلغاريا والتشيك، ودول بحر البلطيق.

وقال كيريلوف إنّ "توسيع شبكة المختبرات البيولوجية، التي يمكن من خلالها تصنيع مكونات أسلحة بيولوجية وتخزينها، يشكل تهديداً للأمن العسكري للاتحاد الروسي".

وأضاف أنه"بمبادرة من الاتحاد الروسي، ينعقد الأسبوع المقبل اجتماع للدول الأطراف في معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية، من أجل مناقشة عدم امتثال الولايات المتحدة وأوكرانيا لأحكام المعاهدة، وستُعرض خلال الاجتماع أدلّة موثقة على انتهاكهما المادتين الـ1 والـ4 من المعاهدة".

وأضاف القائد الروسي أن "لدينا أدلّة مؤكدة على أنّ أوكرانيا طلبت من شركة بيرقدار التركية، في 15 كانون الأول/ديسمبر 2021، تزويد طائرات مسيرة أوكرانية بأنظمة رشّ (لأسلحة بيولوجية تعمل برش الرذاذ)، بسعة أكثر من 20 لتراً".

وسبق أن كشفت وزارة الدفاع الروسية، في شهر نيسان/أبريل الماضي، معطيات جديدة بشأن الأنشطة البيولوجية العسكرية التي تنفذها الولايات المتحدة في أوكرانيا.

واتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدةَ بتصنيع أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، مكررة في ذلك اتهامات وجهتها موسكو إلى واشنطن.

وكررت الصين وروسيا توجيه اتهامات من هذا النوع قبل أشهر إلى واشنطن، بتمويل أبحاث لتطوير أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، بينما نفت الأخيرة ذلك.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.