موسكو: سنعتبر مركبات "الناتو" التي تنقل أسلحة في أوكرانيا أهدافاً مشروعةً

نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، يحذّر من أنَّ بلاده ستعتبر المركبات التي تنقل أسلحةً على الأراضي الأوكرانية، أهدافاً عسكريةً مشروعةً لها.

  • نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف
    نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف

صرّح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، لوكالة "تاس" للأنباء، في مقابلةٍ اليوم الأربعاء، بأنَّ "روسيا ستعتبر المركبات الأميركية، وتلك التابعة لحلف شمال الأطلسي التي تنقل أسلحةً على الأراضي الأوكرانية، أهدافاً عسكريةً مشروعةً".

وقال ريابكوف إنَّ "أيَّ محاولاتٍ من جانبِ الغرب لإلحاقِ ضررٍ كبيرٍ بالجيش الروسي أو حلفائه في أوكرانيا، سيتمّ قمعها بشدَّةٍ".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: "نوضح للأميركيين والغربيين الآخرين أنَّ محاولات إبطاء عمليتنا الخاصّة في أوكرانيا، وإلحاقَ أكبرِ ضررٍ ممكنٍ بالوحدات والتشكيلات الروسية في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، سيتمُّ قمعُها بشدَّةٍ".

وأواخر شباط/فبراير الماضي، بعد أيام قليلة من بدء عمليتها العسكرية في أوكرانيا، أكدت مصادر رسمية في روسيا أنّ القوات الروسية ستستهدف بضربات موجهة "الأفراد الذين ينقلون الأسلحة الغربية إلى العاصمة الأوكرانية كييف".

وقال رئيس لجنة حماية سيادة الدولة التابعة لمجلس الاتحاد الروسي، أندري كليموف: "ستنفّذ روسيا ضربات تستهدف الأفراد في أوكرانيا الذين ينقلون أسلحة غربية إلى كييف".

كما حذّرت وزارة الخارجية الروسية من أنَّ "الأسلحة التي يتمُّ ضخُّها إلى أوكرانيا قد ينتهي بها المطاف بيد الإرهابيين في أوروبا نفسها". وطالبت الوزارة "الدول الغربية بوقف ضخّ أحدث الأسلحة إلى نظام كييف، من أجل تجنّب المخاطر على الطيران المدني الدولي".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.